“أبي تحول الى إنسان عنيف بعد رفض طلبنا للجوء في السويد “

“أبي تحول الى إنسان عنيف بعد رفض طلبنا للجوء في السويد “

الكومبس – خاص: وردت الكومبس هذه الرسالة من شاب يقول إنه أصبح مع أخته المقعدة ضحية فشل والده في ضمان حصول العائلة على الإقامة في السويد، وهو ما ترتب عليه، كما يقول، أن تحّول والده الى إنسان عدائي، حاول قتله، وهو مسجون الآن في السويد. لكن مصلحة الهجرة مع كل ذلك تصّر على ترحيله مع عائلته الى التشيك بسبب وجود بصمات لهم هناك. نص الرسالة أدناه:

اتيت للسويد مع والدي، وزوجته، و3 اخوة صغار واختي المقعدة لتقديم اللجوء، فتفاجئنا بأن السويد رفضتنا بسبب إتفاقية دبلن ووجود بصمات لنا في التشيك، وأننا يجب ان نعود الى هناك.

كان امرا طبيعياً ورضينا بحالنا بحكم عدم وجود معارف لنا أو أصدقاء في السويد، لكن جّن جنون والدي بعد ذلك وبدأ بافتعال المشاكل مع العائلة بسبب الخسارة المادية التي تكبدها للوصول الى هنا، والوضع النفسي الذي مررنا به.
عشنا في رعب داخل المنزل، منعنا من الخروج خارجه، تحولت حياتنا الى جحيم ومشاكل بشكل مستمر على مدار اليوم.. وعندما لم نستطع التحمل أكثر جن جنونه علينا اكثر وحاول قتلي بالتهجم علي بسكين ولكنني هربت منه، بدأ بضرب زوجته وتهديد أولاده الصغار.. ففاض بنا الوضع وبلغنا الشرطة واخذوه وحدثت محكمة في آب / أغسطس الماضي، وحُكم على اثرها بالسجن 10 شهور بسبب التهديدات التي أطلقها في قاعة المحكمة، وتم الاعتراف من قبله بارتكاب محاولة القتل والضرب والتهديد.

وأضاف بصريح العبارة انه سنكون مهددين حتى اذا ذهبنا الى التشيك او في حال عدنا لبلدنا انه سيترصد لنا ويوجد أدلة على هذه الوقائع!

قدمنا استئناف لدائرة الهجرة بالأحداث الجديدة واكدنا اننا نشعر بالخطر ومن حقنا الحماية الشديدة داخل السويد وان حياتنا مهددة بشدة اذا تم ترحيلنا الى هناك.. قيل عن قضيتنا انها اقوى وأشد قضية تهديد ومحاولة قتل حدثت في شمال السويد من عام 2004. ومع ذلك لم يؤخذ هذا بعين الاعتبار.
كانت كل الدلائل ومعاملة دائرة الهجرة معنا كأننا خارجون من حرب داخل السويد وكانوا متعاطفين معنا بشدة لأننا فعلاً متضررين ومازلنا بفترة احباط..
فجأة منذ 14 يوم طلبتنا دائرة الهجرة للمراجعة واذا بهم يخبرونا انهم سيقوموا بترحيلنا خلال أسبوعين الى 3 اسابيع ويجب علينا تحضير انفسنا.
بالرغم من المحاولات والاستئنافات للبقاء هنا للحماية.. لكن لا فائدة.
نحن عائلة لا تملك نقوداً ولا يوجد لدينا معارف أو اصدقاء داخل السويد، الوضع المادي للأقارب في بلدنا سيء جدا ولا يمكن ان يساعدنا احد.
لا يمكنني الذهاب الى التشيك لأننا سنكون مهددين بحكم معارف والدي هناك الذي سيتم ترحيله بعد إنتهاء مدة حكمه التشيك تعاملها سيء جداً جداً مع اللاجئين لدرجة أنها تقوم بحبس طالبي اللجوء !!
أنا وشقيقتي المقعدة لا نعلم أين نذهب ولا يوجد لنا أحد.. 

تعليق