“إدمان الأطفال على الأجهزة الإلكترونية يوازي خطورة المخدرات”

“إدمان الأطفال على الأجهزة الإلكترونية يوازي خطورة المخدرات”

الكومبس – منوعات: تحذر الدراسات الحديثة من أن الإدمان على استخدام الإلكترونيات لدى الأطفال له مفعول الهيروين أو الكوكايين، خصوصاً عند منح هذه الأجهزة الى الأطفال في سن مبكرة، ما يمكن أن يقلل من فرصة أن يكبر الطفل في حالة صحية اعتيادية، على عكس ما يظن الوالدين.

وقال الدكتور نيكولاس كارداراس إن أحد المرضى عنده، هو طفل في السادسة من عمره أدمن لعبة الحاسوب “ماين كرافت”، لتتخذ حياته منعطف سيء، وفق ما نشره موقع “ميترو” البريطاني.

وتحكي والدة الطفل، سوزان: “بدأ مستوى تركيزه يقل وفقد اهتمامه في لعبة البيسبول وقراءة الكتب، ثم رفض القيام بالأعمال المنزلية وبدأ يرى أشكالاً غريبة في أحلامه”.

وأضافت سوزان: “لقد ظننا في بادئ الأمر أنه مجرد خيال، إلا أن سلوكه تدهور أكثر، وأصبح يُصاب بنوبات غضب وكان ينفعل بشدة عند محاولتي منعه من اللعب على الحاسوب”.

وتفاجأت سوزان في إحدى الليالي بابنها جالساً بلا حركة فوق سريره في الظلام وهو يحدق أمامه بعيون واسعة، فأُصيبت بالذُعر وقامت بهزه مراتٍ عدة لإخراجه من حالته.

وتطلّب من سوزان مشقّة أربع سنوات لعلاج ابنها وتخليصه من إدمان الأجهزة.

وأثبتت بحوث تصوير الدماغ أن استخدام التكنولوجيا يرفع من مستوى الدوبامين، التي تزيد من فرط الإثارة والسعادة لدى الإنسان.

 

تعليق