التلفزيون السويدي يكشف تورط شركة سكن بفضيحة

التلفزيون السويدي يكشف تورط شركة سكن بفضيحة

الكومبس – يوتوبوري: أُقيل المدير التنفيذي لشركة Hero النرويجية العملاقة لإسكان اللاجئين هاري ماكنيل، لضلوعه في فضيحة تتعلق بإسكان اللاجئين في يوتوبوري، استمرت أشهر عدة.

وجاء قرار الفصل بعد فترة طويلة من الملاحظات التي أُبديت حول عمل الشركة واتصالاتها مع عدد من الجهات من بينها شخصيات بارزة في بلدية يوتوبوري.

وقال الرئيس التنفيذي لشركة Heros في النرويج ثور بريكي لصحيفة “يوتوبوري بوسطن”: “نحن ندخل مرحلة أخرى من عملنا في السويد”.

وكانت الوحدة الوطنية لمكافحة الفساد قد فتحت تحقيقاً حول مزاعم رشوة على شكل إتصالات واتفاقات جرت بين عدد من المسؤولين الحكوميين في البلدية مع شركة هيرو في وقت سابق.

وتحدثت الصحيفة في وقت سابق من شهر حزيران/ يونيو الماضي عن مسؤولية شخصية في منصب رفيع المستوى في بلدية يوتوبوري مسؤولة عن استقبال اللاجئين، واتفاقها مع الشركة حول عقود سكن، تدر على الشركة عشرات ملايين الكرونات في وقت قصير جداً، مقابل امتيازات تحصل عليها، من بينها حصولها على عقد عمل رفيع المستوى في الشركة نفسها.

وتمكن التلفزيون السويدي ومن خلال برنامجه الشهير (المهمة المحددة – UG) وصحيفة “يوتوبوري بوسطن” في مطلع شهر تشرين الثاني/ نوفمبر الماضي من الكشف عن المزيد من التفاصيل حول تلك الإتفاقيات، ما دفع بلدية يوتوبوري الى إجراء تحقيق داخلي حاسم حول الموضوع، كانت نتائجه تقديم شكوى الى النيابة العامة بتهمة الفساد.

تأكيد الإقالة!

وأكد المدير التنفيذي العام للشركة في النرويج ثور بريكي على إقالة مدير فرع الشركة في يوتوبوري هاري ماكنيل.

وقال: “ندخل الآن مرحلة أخرى من عملنا في السويد. حققنا نمواً وتطوراً كبيرين خلال الأعوام 2014-2016. قام ماكنيل بعمل مهم بالنسبة لنا”.

ولم يشأ بريكي الدخول في المزيد من التفاصيل فيما إذا كان ماكنيل قد “طُرد” من منصبه، قائلاً: “لا اريد بالضبط الخوض حول الكيفية التي حصل فيها ذلك، لكن الأمر يعني أن علينا أن نعمل بطريقة مختلفة، لدخولنا مرحلة جديدة. لدينا احتياجات أخرى خلال المرحلة المقبلة”.

 

تعليق