ممارسة الرياضة ليست دائماُ هي الحل وأحيانا تشكل خطر على الصحة

ممارسة الرياضة ليست دائماُ هي الحل وأحيانا تشكل خطر على الصحة

د. فارس الخليلي: خُذ قسطاً من الراحة بدلا من التمارين القاسية

الكومبس – صحة عامة: يلجأ العديد من الأشخاص، إلى ممارسة التمارين الرياضية، عند شعورهم بالضيق أو الانزعاج أو الغضب، من منطلق الفكرة الشائعة التي تقول إن الرياضة، تُحَسّن المزاج بشكل عام، إضافة إلى أنها تساعد على التخلص من الكآبة والتوتر والقلق والضغط النفسي.

ومعروفٌ أن التمارين الرياضية تساعد بشكل كبير على مقاومة الأمراض المختلفة التي يتعرض لها الإنسان، مثل تقوية عضلة القلب والشرايين مما يقلل من خطر الإصابة بالجلطات القلبية.

لكن هل ممارسة الرياضة “القوية”، تساعد بالفعل على تحسين المزاج، لمن يشعرون بالضغط النفسي؟

“ممارسة الرياضة عند الغضب قد تؤدي إلى أزمة قلبية”

دراسة بريطانية حديثة نشرها موقع الإندبندنت البريطاني، أظهرت أن ممارسة الرياضة أثناء الشعور بالضيق أو الانزعاج أو الغضب الشديد تؤدي إلى احتمال الإصابة بأزمات قلبية ثلاثة أضعاف أكثر في غضون ساعة.

 ولفتت الدراسة إلى وجود “صلة حاسمة” بين العقل والجسم، لذا أي جهد بدني قوي عبر اللجوء إلى التمارين القاسية كوسيلة للتهدئة يؤدي إلى نتيجة سلبية.

فارس الخليلي: ” خذ قسطاً من الراحة ومارس اليوغا عند الضغط النفسي”

 الطبيب فارس الخليلي، أخصائي أمراض القلب، في العاصمة ستوكهولم أكد لـ “الكومبس” صحة هذه الدراسة وحول البديل المقترح لممارسة الرياضة عند الضغط أن على الشخص المنزعج أو المكتئب أو الغاضب أن يلجأ لمكان هادئ يلتقط به أنفاسه المتوترة مثل الجلوس في مقهى وتناول أطراف الحديث مع أشخاص مقربين يرتاح لهم، بدل اللجوء إلى الركض العنيف أو ممارسة الرياضة المجهدة.

 وحذّر د. الخليلي الأشخاص الذين يفتقرون إلى اللياقة البدنية الكافية ممن تخطوا الأربعين اهمال أسباب الإصابة بالأزمات القلبية، ناصحاً اياهم باللجوء إلى الراحة وممارسة اليوغا للوقاية، بالإضافة إلى شرب كميات كافية من الماء لما له من ضرورة للحفاظ على الوظائف الحيوية.

من جهته قال الطبيب أندرو سميث، المؤلف الرئيسي للدراسة من معهد بحوث صحة السكان في جامعة ماكماستر في كندا، أن المشكلات العاطفية والجسدية القاسية يمكن أن يكون لها آثار على الجسم إذ ترفع ضغط الدم ومعدل ضربات القلب.

 وأضاف: “النشاط البدني المنتظم له فوائد صحية عدة، بما في ذلك الوقاية من أمراض القلب. ومع ذلك، فإننا نوصي أي شخص غاضب ومستاء بعدم ممارسة الرياضة للشعور بالراحة”.

ديما الحلوة

تعليق