واحد من بين كل 3 مهاجرين لايشعرون بالآمان في السويد والنسبة الأكبر من النساء

واحد من بين كل 3 مهاجرين لايشعرون بالآمان في السويد والنسبة الأكبر من النساء

الكومبس – ستوكهولم:  أظهر مسح أجراه المجلس الوطني لمنع الجريمة في السويد، أن واحداً من بين كل ثلاثة مهاجرين لايشعرون بالآمان في هذا البلد، موضحاً أن 30٪ من المولودين خارج السويد لايشعرون بالآمان عندما يخرجون ليلاً، مقارنة بنسبة 24٪ في العام 2015.

وبالنسبة للمولودين في السويد من أبوين أجنبيين ولدا في الخارج، فإن هذه النسبة بلغت 20٪ مقابل 17٪ لأشخاص أحد أبويهم ولد في السويد

ولكن ووفقاً لهذا المسح، فإن مقارنة بسيطة مع الأرقام التي جاءت فيه وما كانت عليه قبل عشر سنوات تكشف، أن هناك تراجعاً واضحاً في هذه النسبة.

وتظهر الدراسة أيضاً أن هناك فرقاً ملحوظاً بين النساء والرجال حول مدى شعورهم بالآمان في السويد، إذ أكدت  أن 31٪ من النساء لايشعرن بالآمان للخروج ليلاً مقابل 2٪ عند الرجال فقط.

وقالت ساره ويستربيرغ، إحدى المسؤلات عن هذا المسح، إن هناك فرقاً ملحوظاً بين النساء والرجال فالنساء أكثر قلقاً من الرجال حول إمكانية تعرضهن لإعتداء وبالتحديد الإعتداءات الجنسية.

من جهته شدد وزير الداخلية السويدية أندش إيغمان، على أهمية العمل للقضاء على الجرائم الجنسية، مضيفاً في حديث لوكالة الأنباء السويدية، أنه لابد من إقرار تشريعات جنائية أفضل، وتكثيف الرقابة في المناطق الأكثر عرضة لوقوع جرائم من هذا النوع وذلك عبر نشر كاميرات مراقبة فيها.

تعليق