انفجار دمشق… هزة كبرى في دائرة الأسد المقربة

انفجار دمشق… هزة كبرى في دائرة الأسد المقربة

بعد اشتداد القتال في العاصمة السورية دمشق وبعد استماتة عائلة الرئيس بشار الأسد التي تحكم البلاد منذ أربعة عقود من أجل الصمود في وجه انتفاضة متنام

وزير الماني يقول إن بلاده قادرة على إستقبال نصف مليون لاجئ سنويا
ثلاثة من حاملي الجنسية السويدية ينضمون إلى داعش بعد طردهم مرتين من تركيا
رئيسة حزب المحافظين ترفض التعاون مع حزب سفاريا ديموكراتنا

بعد اشتداد القتال في العاصمة السورية دمشق وبعد استماتة عائلة الرئيس بشار الأسد التي تحكم البلاد منذ أربعة عقود من أجل الصمود في وجه انتفاضة متنامية واجهت دائرته المقربة هزة قوية بانفجار أودى بحياة عناصر رئيسية فيها.

بعد اشتداد القتال في العاصمة السورية دمشق وبعد استماتة عائلة الرئيس بشار الأسد التي تحكم البلاد منذ أربعة عقود من أجل الصمود في وجه انتفاضة متنامية واجهت دائرته المقربة هزة قوية بانفجار أودى بحياة عناصر رئيسية فيها.

في مركز دائرة الأسد يقف بشار الذي ورث الحكم عن والده في عام 2000 ويرى أنه يحارب مؤامرة حيكت ضده وضد سوريا ويعتقد أصدقاؤه وأعداؤه على السواء أنه ينفصل عن الواقع بشكل متزايد.

ومن حول الاسد دائرة ضيقة من أفراد عائلته وعشيرته ومؤسسة أمنية معظم أفرادها من الاقلية العلوية التي ينتمي إليها.

في هذه الدائرة يتولى هشام بختيار رئيس مكتب الأمن القومي مسؤولية التنسيق الأمني وكان داود راجحة يتولى منصب وزير الدفاع وآصف شوكت زوج شقيقة الأسد منصب نائب رئيس أركان القوات المسلحة.

وقال التلفزيون السوري ان راجحة قتل يوم الاربعاء في تفجير استهدف مبنى الامن القومي في دمشق اثناء اجتماع عدد من الوزراء والاجهزة الامنية. وذكر تلفزيون المنار أن شوكت قتل في الانفجار. كما ذكرت مصادر امنية أن بختيار يخضع لعملية جراحية اثر اصابته في نفس الانفجار.

وقال التلفزيون الرسمي السوري في خبر عاجل "التفجير الارهابي الانتحاري الذي استهدف مبنى الامن القومي بدمشق وقع في اثناء اجتماع وزراء وعدد من قادة الاجهزة المختصة."

ومن شأن التفجير أن يحدث هزة قوية في دائرة الأسد المقربة التي تضم أيضا المستشار الأمني علي مملوك ورئيس المخابرات العسكرية عبد الفتاح قدسية إضافة إلى محمد ناصف خير بك وهو مسؤول مخضرم من عهد الرئيس الراحل حافظ الأسد والد بشار.

قال أيمن عبد النور الذي عمل مستشارا لبشار الاسد حتى عام 2007 وأصبح الان من الشخصيات المعارضة إنه يعتقد أنه حتى الأشخاص الذين يحبون الأسد يشعرون الان أنه لم يعد بمقدوره توفير الأمن وأنه عديم الفائدة ومنفصل عن الواقع.

وأضاف أن الأسد يرى نفسه نبيا مرسلا من الله لحكم سوريا وإنه يستمع إلى متسلقين حوله يقولون له إنه هدية من السماء. وقال إن الأسد مقتنع بأنه على حق وبأن من يعارضه خائن. وذكر أن العديد من اصدقائه المقربين ومستشاريه نأوا بأنفسهم عنه أو نفوا أي صلات به.

وقال سياسي لبناني قريب من الدائرة الحاكمة في سوريا إن الأسد يتولى قيادة وحدة عسكرية لإدارة الأزمات ويتخذ كل القرارات اليومية من انتشار وحدات الجيش إلى المهام الموكلة للأجهزة الأمنية بالاضافة إلى تعبئة الشبيحة الذين اتهموا بارتكاب سلسلة من المذابح خلال الشهرين المنصرمين.

ومن أبرز عناصر دائرة الأسد المقربة ماهر الأسد الشقيق الأصغر لبشار وثاني أقوى رجل في سوريا والذي يقود القوات الرئيسية المؤيدة للنظام.

وقال السياسي اللبناني إن ماهر ضالع بشكل مباشر في المواجهة على الأرض ويتولى مسؤوليات عسكرية مباشرة.

ويقول محللون إن الدائرة المقربة بدأت تدرك أنها تواجه أزمة خطيرة. وقال السياسي اللبناني إن اللهجة المستخدمة أصبحت أكثر واقعية لان وضع النظام وصورته تضررت.

وأكد عبد النور أن لا يوجد اتجاه ذاتي في طريقة عمل وحدات الحكومة سواء فيما يتعلق بقصف أحياء المعارضة من قبل عربات ماهر المدرعة أو قتل الشبيحة لقرويين وقال إن كل الوحدات تعمل تحت قيادة بشار وكلها تربطها ببعض صلات قرابة.

ولكل منطقة في سوريا قائد شبيحة خاص بها. ويقود شبيحة لهم صلات بالاسد العديد من المدن المركزية.

وقال بشار الأسد البالغ من العمر 46 عاما الشهر الماضي إن سوريا في حالة حرب وأمر حكومته ببذل كل ما في وسعها لتحقيق النصر على المعارضين الذين يصفهم بالإرهابيين.

وقال الأسد وهو طبيب عيون سابق "عندما يقوم الجراح بقطع وتنظيف وبتر هل نتهمه بأن يديه ملطخة بالدماء أم نشكره لإنقاذ حياة المريض؟"

ويعتقد بعض المراقبين لدهاليز السياسة في سوريا أن محاولة الاسد إحكام قبضته على قواته لن تحميه بالضرورة من الاطاحة به من الداخل إذا بدا أنه لا يمكن له الانتصار عسكريا.

وقال باتريك سيل الذي كتب سيرة لحافظ الأسد "الأسد رجل في الواجهة لمؤسسة أمنية كبيرة تضم 300 ألف جندي في الجيش النظامي. لديه زمرة صغيرة تزوده بالمعلومات.

"لكن من الممكن أن يقوموا بانقلاب عليه ويبقى هذا تهديدا كبيرا."

وبعد 16 شهرا من اندلاع الانتفاضة في سوريا وصل الصراع إلى كرسي الحكم في دمشق. وتتقاتل القوات الحكومية وقوات المعارضة بشراسة من يعرف ماذا سيحدث له إن هو خسر المعركة.

وقال السياسي اللبناني القريب من دائرة الحكم في سوريا إن الوضع في سوريا هو إما أن تقتل وإما أن يقتلك آخرون. وقال دبلوماسي غربي "يقاتلون كالذئاب."

وعلى الرغم من تعذر التحقق مما يحدث على الأرض بسبب استبعاد وسائل الاعلام المستقلة إلى حد كبير من العمل في سوريا يرى مراقبون ان الصراع تحول الان من انتفاضة في بلدات وقرى فقيرة إلى حرب أهلية وصلت إلى شوارع العاصمة.

وأصبح الصراع أيضا حربا بالوكالة بين روسيا وإيران اللتين تدعمان الاسد من ناحية والسعودية وتركيا وقطر التي تمول وتسلح المعارضين السوريين من ناحية أخرى. ويشمل المعارضون الان الجيش السوري الحر وهو مجموعة من المنشقين عن الجيش انضم لها شبان سنة وجهاديون ينتهجون أسلوب تنظيم القاعدة وأعضاء في الاخوان المسلمين وليبراليون سنة يطالبون بالديمقراطية.

ويجري تهريب الاسلحة عبر الحدود من لبنان وتركيا والعراق والاردن.

وقال أيهم كامل من مجموعة اوراسيا للمخاطر السياسية "من الواضح أن سوريا الان ساحة حرب بالوكالة بين السعودية وإيران مما يعكس صراعا يعود لقرون بين القوى الشيعية والسنية."

وعلى الرغم من سيطرة المعارضين السوريين على بعض المناطق فإن المعارضة السياسية السورية في الخارج مازالت تعاني من انقسامات وتفقد نفوذها.

وفي الوقت ذاته تفقد الحكومة قدرتها على بث الخوف. وارتفعت وتيرة الانشقاقات بين كبار الضباط والمسؤولين في الاسابيع القليلة الماضية لكن العمود الفقري للجيش لم يتأثر بسبب تضامن العلويين معه.

وقال دبلوماسي غربي كبير "النظام السوري يغرق ببطء. لا أعرف الجدول الزمني لكن أصبح من الصعب على الدولة السيطرة على البلاد. الأمر أشبه بعربة إطفاء تذهب لاخماد حريق فتجد حريقا في مكان آخر."

وأضاف "الجيش منهك والحكومة تحت العقوبات وهناك تآكل للسلطة."

وانشق العديد من السنة عن صفوف الشرطة والجيش وأجهزة الأمن أو امتنعوا عن الذهاب إلى أعمالهم. ويقول سكان إن معظم رجال المرور وأفراد الشرطة في نقاط التفتيش هم من العلويين الذين يمكن التعرف عليهم من لهجتهم.

وتقع مسؤولية الدفاع عن عائلة الاسد أساسا على الكتائب التي يقودها ماهر الأسد.

ويقول سكان إن الإشارة الوحيدة على وجود الحكومة في المدن التي تقع على حدود العاصمة ومشارف دمشق هي الدبابات وناقلات الجند المدرعة التي تتمركز على الطرق الرئيسية. ولم يعد هناك أي وجود لشرطة المرور أو غيرها من الشرطة.

ولم يصدق السكان أنفسهم حين رأوا المعارضين يقفون في نقاط التفتيش ويغلقون شوارع ويشتبكون من القوات الحكومية في دمشق. وقال أحد السكان عبر الهاتف "قبل أيام قليلة كنا نقول إنه أمر مستحيل. هذا مؤشر خطير."

وقال سوريون في اتصالات هاتفية إن القوات الحكومية تخشى دخول بعض مناطق المعارضين وتستخدم المدفعية وطائرات الهليكوبتر لقصف مواقع المعارضة.

ويقول مراقبون للوضع في دمشق إنه على الرغم من تراجع قوة السلطات السورية فإنهم يشكون في أن يتمكن المعارضون المزودون بأسلحة خفيفة من هزيمة جيش تدعمه دبابات روسية وناقلات جند مدرعة وطائرات حربية.

وقال سيل "اهتز ثبات الأسد ونظامه كثيرا لكن هناك شكوكا في إمكانية إطاحة المعارضين به للاسباب التالية: حماية روسيا وانقسام المعارضة والعزوف عن التدخل العسكري."

لكنه أضاف "لا يمكن لنظام البقاء للابد.. لا يمكنني أن أرى تسوية سلمية في الوقت الحالي. أرى جمودا داميا والمزيد من إطلاق النار والمزيد من القتل. تزداد عمليات الخطف والقتل وأخذ الرهائن والتطهير العرقي."

وأضاف أن أجهزة الأمن التابعة للأسد لن تتخلى عنه إلا إذا شعرت أنه سيكون لها دور من بعده.

ورغم الفوضى والفشل الذي شاب جهود السلام الدولية حتى الان يقول دبلوماسيون غربيون إن تدخلا عسكريا على غرار ما حدث في ليبيا أمر غير مطروح بسبب التعقيدات السياسية والخوف من اندلاع صراع شامل في المنطقة.

وقال السياسي اللبناني "ليبيا مختلفة عن سوريا.. روسيا لها دور على الارض وتدعم الاسد. وتقدم إيران الكثير من المساعدات المالية والعسكرية لنظام الأسد."

وأضاف أن روسيا وإيران لا تمدان الأسد بالاسلحة وحسب وإنما تزودانه بأجهزة للتشويش على اتصالات الجيش السوري الحر.

وينصب تركيز الولايات المتحدة وقطر والسعودية على محاولة حض كبار المسؤولين والضباط في سوريا على الانشقاق عن دائرة الأسد لاضعاف قبضته على السلطة.

وقال الدبلوماسي الغربي "سيشعرون عند نقطة ما أنه لا سبيل للخروج وإن عليهم القفز من السفينة قبل ان تغرق."

ويقول العديد من المراقبين إنه في غياب التدخل العسكري الخارجي فإن الصراع قد يتطور إلى حرب أهلية شاملة تضعف عائلة الأسد أكثر وتدخل لاعبين جددا إلى الساحة وتفرض نقلا للسلطة تحت إشراف دولي.

وقال أيهم كامل من مجموعة اوراسيا "لم يفقد النظام السيطرة بالكامل. سننتقل إلى حرب أهلية. أصبحت المعارضة أكثر قوة وقدرة على المستوى المالي والعسكري بمساعدة السعودية وقطر وتركيا."

وأضاف "سيصبح النظام أضعف تدريجيا… سيأتي التغيير بطريقتين.. إما بحدوث تغير في ميزان القوى في الصراع أو بحرب أهلية طويلة أو بتسوية يجري التفاوض عليها وخطة انتقال دولية ترعاها الولايات المتحدة وروسيا."

وقال "حتى إذا ذهب بشار فإن هذا لا يعني أن أحدا سيتولى السلطة" في إشارة إلى سقوط سوريا في فوضى طائفية.

وقال مواطن سوري "تغير السؤال الذي يطرحه سكان دمشق. لا يسألون إن كان النظام سيسقط بل يسألون متى سيسقط؟

رويترز

18 يوليو 2012

تعليق

ووردبريس 0
ديسكوس 0