آلاف السويديين يتلقون رسائل من وزارة الدفاع: سنصادر سياراتكم مقابل تعويض في حال “نشوء وضع طارئ”

Johan Nilsson/TT
Views : 28351

التصنيف

الكومبس – ستوكهولم: تلقى عدة آلاف من مالكي السيارات في السويد، في الأسابيع الأخيرة، رسائل من وزارة الدفاع السويدية، تفيد بأنهم قد يُضطرون الى تسليم سياراتهم الى القوات المسلحة، في حالة نشوء وضع طارئ، يهدد أمن البلاد.

وذكر تقرير لـ Sveriges Radio P4 Värmland أن الدولة سوف تدفع تعويضات لأصحاب السيارات التي يتم مصادرتها، والتي تم إطلاق وصف أنها في “حالة حرب”، بمعنى أنها سيارات صالحة لاستخدام الجيش وقوات الطوارئ.

وأكدت وزارة الدفاع أن أصحاب هذه السيارات سيتلقون تعويضات مالية في حال تم مصادرة سياراتهم.

ووفق التقرير فإن الحاجة ستكون كبيرة للشاحنات الطويلة والشاحنات العادية والسيارات الشخصية وكذلك الدراجات النارية وعربات الثلوج.

وتقول وزارة الدفاع إن هذا الإجراء كان متبعا حتى نهاية التسعينات من القرن المنصرم، وأعيد العمل به بعد قرار الحكومة أحياء وتعزيز قدرات الدفاع المدني السويدية في حال الطوارئ.

وأوضحت الوزارة أن السبب في وضع هذه السيارات تحت هذا التصنيف يعود الى أن حالة الطوارئ إذا تم إعلانها، ستؤدي الى نقص في قطع الغيار.

وقال Otto Gröntoft مدير المشروع لوكالة الأنباء السويدية TT: “كان لدينا بعض ردود الفعل من قبل الأشخاص الذين استلموا الرسائل، حيث أن 98 في المئة كانت إيجابية”.

وأضاف: السيارات المستهدفة هي في المقام الأول ماركات السيارات السويدية مثل فولفو وسكانيا التي تريدها وزارة الدفاع. والسبب هو أن الأوقات العصيبة والاستعداد المرتفع يمكن أن يؤدي إلى نقص في قطع الغيار.

وفقًا لأوتو جرونتوفت ، لا ينبغي أن يقلق أي شخص تلقى الرسائل.

ويوضح “تتخلص من سيارتك بالطريقة المعتادة ، دون أي قيود. لكن إذا رفعت الحكومة التأهب لحالات الطوارئ ودخل التشريع الوقائي حيز التنفيذ ، فسيتم ترك السيارات في ما يسمى بنقاط الإنزال. هناك يتم تفتيشهم من قبل أشخاص متخصصين ، أي خبراء يعينهم المجلس الإداري للمقاطعة ، ويتم تقييمهم بالقيمة السوقية. وهذا يشبه إلى حد كبير كما لو أن الشخص يبيع السيارة”.
ويعتقد أوتو جرونتوفت أن الشخص الذي حصل على “وضع الحرب” في سيارته يجب أن يشعر بالفخر.