أحد المشتبه بهم في حادثة الطعن بفنلندا كان طالب لجوء في السويد

الكومبس – ستوكهولم: قالت صحيفة داغنز نهيتير، إن واحداً من  الأشخاص الأربعة المشتبه بهم في الهجوم الأرهابي بمدينة توركو الفنلندية، عاش في السويد لفترة من الوقت آخرها  في منطقة Västerbotten  في سمولاند.

وأوضحت أن الشاب البالغ من العمر حالياً 18 عاماً قدم إلى السويد في مايو آيار 2013 وكان بعمر الرابعة عشر، حيث تقدم بطلب للحصول على تصريح الإقامة، لكن  مصلحة الهجرة أصدر بحقه رفض وقرار ترحيل في العام 2015  رغم استئنافه عدة مرات.
ووفقاً للصحيفة فقد ناشد الشاب المصلحة أكثر من مرة للنظر بوضعه، سيما أنه تعرض للاغتصاب من قبل شابين ،وأنه إذا عاد للمغرب فسيجد نفسه غير غادر على تأمين الطعام والشراب له ولعائلته.

واعتقل الشاب المغربي مع  ثلاثة مغاربة آخرين يشتبه في علاقتهم بعملية الطعن التي وقعت يوم 18 أغسطس/آب، وأفرجت عنه لاحقاً دون أن توجه له أي تهمة لكن الشرطة تعتبر أن هذا الشاب على معرفة بالمشتبه به الرئيس في عملية الطعن عبد الرحمن مشكاح

وقد اعترف المغربي  مشكاح، البالغ من العمر أيضاً 18 عاما، لمحكمة فنلندية عبرالفيديو، بقتله امرأتين طعنا وجرح 8 أشخاص آخرين في مدينة توركو.

ووصف رئيس الوزراء الفنلندي عملية الطعن بأنها أول عمل إرهابي في بلاده.

ولكن الشاب نفى أن تكون له دوافع إرهابية.

وتسعى الشرطة أيضا للتأكد مما إذا كانت العملية دبرت في الخارج.

ووقعت عملية الطعن الجمعة بسوق في مدينة توركو، بعد يوم من مقتل 13 شخصا دهسهم مغربي آخر في برشلونة بشارع لاس رومبلاس.

وقد أشهر الشاب سكينا وراح وطعن به امرأة مرات عديدة في رقبتها، ثم واصل طعن آخرين أغلبهم نساء، ولقيت اثنتان حتفهما، ويوجد اثنان من الجرحى في العناية المركزة بالمستشفى.

وسارعت الشرطة الفنلندية إلى إطلاق النار عليه في الرجل ثم تمكنت من اعتقاله.