أحزاب اتفاق يناير: الموافقة على تفعيل نظام للعمل خاص بالأزمات لمواجهة تداعيات كورونا

Janerik Henriksson / TT
Views : 2290

التصنيف

الكومبس – ستوكهولم: وافقت أحزاب اتفاق يناير في السويد على المضي قدماً بتفعيل وتوسيع اتفاقية للعمل تعرف بـ korttidsarbete والتي تستخدم خلال فترات الأزمات، وذلك في ضوء المخاوف من أي تأثيرات محتملة لفيروس كورونا على الاقتصاد والشركات الصناعية في السويد.

وأكد حزبا الحكومة وحزبا الوسط والليبراليين التوصل لاتفاق بهذا الخصوص، عبر مقال للنقاش نشرته صحيفة أفتونبلادت السويدية، كتبه كل من ماغدالينا أندرسون، وزيرة الاقتصاد عن الحزب الاشتراكي الديمقراطي، ونائبها بير لوند عن حزب البيئة، والمتحدثان باسم السياسة الاقتصادية لحزبي الوسط والليبراليين، Emil Källström و ماتس بيرشون.

وتهدف الاتفاقية إلى منع أي تداعيات سلبية واسعة النطاق، جراء تعرض الصناعة للصدمات الاقتصادية بفعل عوامل خارجية، ومثال على ذلك فيروس كورونا.

ويسمح نظام عمل korttidsarbete بتقليص عدد ساعات العمل والأجور للموظفين وتقديم الحكومة الدعم  للشركات، كي لا تستغني عن موظفيها بفعل الظروف التي قد تمر بها.

وكانت برزت هذه المشكلة خلال الأزمة المالية في عام 2008، ففي ذلك الوقت، أنهت الشركات السويدية خدمات العديد من الموظفين بدرجة أعلى بكثير من نظرائها في ألمانيا مثلاً.

 وقال ممثلو الأحزاب في هذا المقال:

“إن ظهور فيروس كورونا الجديد، يدل بوضوح على أن الإنتاج والوظائف في السويد سيتأثران بالاضطرابات في العالم الخارجي، وبالتالي، فإن الشركات في السويد والموظفين يتلقون رسالة واضحة اليوم مفادها أن تفعيل نظام korttidsarbete سيصبح قريبًا”.

ويوجد في السويد بالفعل نظام korttidsarbete ولكن لا يمكن استخدامه إلا في ظروف العمل البالغة الصعوبة، وبالتالي يحتاج النظام إلى توسع صلاحياته، بشكل يجعل تطبيقه ممكناً في ظل ظروف أخرى تحدث في العالم، مثل انتشار فيروس كورونا الجديد.