أحزاب في البرلمان: الحكومة ضعيفة وفاشلة في مواجهة العصابات

Foto: Henrik Montgomery / TT
Views : 634

التصنيف

الكومبس – ستوكهولم: تجدّد النقاش في البرلمان السويدي اليوم حول ملف جرائم العصابات. وتعرّضت الحكومة لانتقادات حادة واتهامات بالفشل.

وقال عضو البرلمان عن المحافظين يوهان فورشيل “من الصعب وصف جهود الحكومة بأنها أي شيء آخر غير الفشل”. وفق ما نقلت TT.

فيما قال ممثل الليبراليين يوهان بيرشون إن جرائم العصابات تفسد المجتمع، داعياً إلى اتخاذ تدابير صارمة، وفي الوقت نفسه تطبيق خطة “مارشال” في الضواحي لمنع العنف.

و”مارشال” هو اسم مشروع اقتصادي قدمه الجنرال الأمريكي جورج مارشال لمساعدة دول أوروبا على التعافي من آثار الحرب العالمية الثانية.  

وزير الداخلية السويدي ميكائيل دامبيري رد على الانتقادات بسرد كل ما فعلته الحكومة من خلال تطبيق عقوبات أكثر صرامة، وفرض تصنيفات جنائية جديدة، وزيادة عدد أفراد الشرطة والكاميرات الأمنية.

وقال دامبيري “يعد البرنامج المكون من 34 نقطة هو الأكبر على الإطلاق ضد جرائم العصابات. لكن هذا لن يكون كافياً، يجب أن نوقف التجنيد الجديد”.

في حين ردّ يوهان فورشيل من المحافظين بالقول إن “الحكومة تبدو متشددة ضد جرائم العصابات لكنها في الواقع ضعيفة، النتائج تثبت ذلك، حيث نشهد مزيداً من عمليات إطلاق النار والقتل والتفجير أكثر من العام الماضي”، معتبراً أن الحكومة أكملت نقطتين فقط من برنامج الـ34 نقطة لمواجهة العصابات الإجرامية.

فيما قال ممثل ديمقراطيي السويد آدم مارتينين إن الاقتراحات “لن تغير شيئاً طالما أن السويد لديها سياسة هجرة غير مسؤولة، ولا تنجح في ترحيل عدد أشخاص أكثر مما تستقبل”.