Foto: Tullverket / Handout /TT
Foto: Tullverket / Handout /TT
2020-07-31

الكومبس – ستوكهولم: قضت محكمة يوتيبوري اليوم بالسجن على 14 شخصاً اشتركوا في عملية كبيرة لتهريب المخدارت من هولندا إلى السويد. وقُدرت قيمة المخدرات بأكثر من 110 ملايين كرون. وفق ما نقلت TT.

وصدر الحكم الأكبر على السائق بالسجن مدة تسع سنوات ونصف.

وبحسب الادعاء العام، كان للشبكة ارتباطات في العديد من البلدان، من غرب إفريقيا إلى دول الشمال. وتلقت الشرطة السويدية المعلومات الأولى عن الجريمة من نظيرتها النمسوية في 2018.

وتتعلق لائحة الاتهام بتهريب 50 كيلوغراماً من الهيروين و42 كيلوغراماً من الكوكايين و50 كيلوغراماً من مواد أخرى. ويتوقع أن يكون إجمالي كمية المخدرات التي تم إدخالها إلى السويد أكبر من ذلك.

وطالب الادعاء بالسجن 13 أو 14 سنة لخمسة من المدانين. والعقوبة القصوى لهذا النوع من الجرائم هي 14 سنة.

غير أن محكمة يوتيبوري كان لها تقييم مختلف. وإضافة إلى السائق، حكمت على رجلين قياديين بالعصابة بالسجن ثماني سنوات، وكانت هذه أعلى الأحكام. فيما برأت امرأة من التهمة.

عصابة الفأس الأسود

واتفقت المحكمة مع المدعين العامين على أن الجريمة منظمة، لكنها لم تجد دلائل على اتصالها بشبكة دولية لتهريب المخدرات تعرف باسم “الفأس الأسود”.   

وتم تغليف المخدرات في كبسولات يمكن أن يبتلعها المهرب. ولوحظ في السنوات الأخيرة أن “كبسولات البلع” دخلت السويد بطرق مختلفة وبوسائل نقل مختلفة، ما دفع الشرطة إلى تتبعها.

وقال المدعية آنا سفيدين “في حالتنا، نقلت المخدرات إلى السويد “فوق سطح الأرض”، أي أنهم لم يبلعوا المخدرات”.

ومر التهريب من هولندا عبر الدنمارك. وكان هناك أشخاص مسؤولون عن التوزيع في ستوكهولم ويوتيبوري.

وقبضت الشرطة السويدية على عشرة من المتهمين في آب/أغسطس وأيلول/سبتمبر وتشرين الأول/أكتوبر 2018 وهم محتجزون منذ ذلك الحين. واحتجز ما مجموعه 14 شخصاً.

وهناك إجراءات قانونية في دول أخرى. حيث أدين ستة أشخاص في الدنمارك.

ويُعتقد أن المخدرات أتت في الأساس من أمريكا الجنوبية ونيجيريا والبرتغال. وتم التهريب من هولندا إلى السويد بشكل رئيسي عبر جسر أوريسند. وغالبية المدانين من غرب أفريقيا.