أدلة تدعم مزاعم تجنيد الاستخبارات الصينية لأشخاص من الإيغور في السويد

Christine Olsson/TT Säkerhetspolisen presenterar sin årsbok. Arkivbild.
Views : 977

التصنيف

الكومبس – ستوكهولم: تمكنت الإذاعة السويدية من الاستماع إلى المكالمات الهاتفية المسجلة ومتابعة المحادثات النصية ورسائل البريد الإلكتروني، التي فيما يبدو أنها تدعم المزاعم، بأن عملاء لجهاز الاستخبارات الصيني، حاولوا تجنيد أشخاص من أقلية الإيغور المسلمة في السويد كمخبرين لها.

وأشارت الإذاعة في تقرير نشر اليوم، إلى أن عددا من أبناء هذه الأقلية المقيمين في السويد، تعرضوا لتهديدات معينة ومورست عليهم ضغوطات وابتزازات شتى لجمع معلومات عن أشخاص آخرين من الإيغور أو منظمات تابعة لهم في السويد.

وقال دانييل ستينلينج رئيس قسم التجسس المضاد في جهاز الأمن السويدي إن الجهاز يأخذ هذه المزاعم على محمل الجهد رغم أنه لا يستطيع التعليق على حالات فردية بحد ذاتها.

وينفي سفير الصين لدى السويد هذه المزاعم وفقاً للإذاعة السويدية.

 

التعليقات

اترك تعليقاً

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.