أرباح الشركات السويدية تفوق التوقعات خلال أزمة كورونا

Foto: Stina Stjernkvist / TT Kod 11610

الكومبس – اقتصاد: قدمت معظم الشركات السويدية الكبرى اليوم نتائجها المالية للربع الثاني من العام الحالي. وأظهرت النتائج أن كثيراً منها حقق أرباحاً فاقت ما كان متوقعاً خلال أزمة انتشار وباء كورونا.  وفق ما نقل راديو السويد.

مجموعة الدفاع ساب، حققت أرباحاً بنحو مليار كرون أكثر من المتوقع. وقال الرئيس التنفيذي للمجموعة ميكائيل يوهانسون “زادت مبيعاتنا مقارنة بالربع الثاني من 2019 بنسبة خمسة بالمئة، ما يعني أننا حصلنا على أموال جيدة”.

البنك الرئيسي نورديا، والشركة المصنعة للسيارات فولفو، وشركة الاتصالات إريكسون، ومشغل الاتصالات تيليا. كلها أعلنت اليوم نتائجها المالية ضمن 50 شركة مدرجة في البورصة. ما أعطى صورة شاملة عن وضع الشركات السويدية خلال انتشار كورونا في الربيع.

الرئيس التنفيذي لشركة ساندفيك الهندسية ستيفان فيدينغ قال “بدا الأمر أكثر سوءاً في نهاية مارس (آذار)، ربما توقعنا أن يكون الأمر أسوأ”.

وانخفضت أرباح ساندفيك للنصف تقريباً لتصل إلى 1.6 مليار كرون، لكن نتائجها كانت أفضل مما كان متوقعاً.

وانخفضت أرباح شركة الاتصالات تيليا 1.8 مليار كرون، لكن ذلك تضمن  تكلفة كبيرة تزيد على 3 مليارات كرون لبيع الشركة التركية القديمة توركسل.

وحقق سويد بنك أرباحاً قدرها 6 مليارات كرون، وهي أعلى من المتوقع.

وخسرت فولفو 90 مليون كرون، وهو أقل بكثير مما كان متوقعاً.

في حين اختلف بنك نورديا عن البقية وحقق أرباحاً بثلاثة مليارات كرون، وليس خمسة مليارات كما توقع المحللون.

وسجلت إريكسون ربحاً بأكثر من 4 مليارات كرون. وهو أعلى بكثير من التوقعات.

وقال الرئيس التنفيذي للشركة بوري إيكهولم “التأثير الأكبر لكوفيد-19 هو في الواقع حالة الغموض وعدم اليقين في الاقتصاد، لكننا لا نرى تأثيراً كبيراً على أعمالنا”.