أرقام قياسية سجلتها غرف الطوارئ في المشافي السويدية هذا الصيف

Stina Stjernkvist/TT En ambulans med sirener och blåljus påslagna hindrades på söndagsmorgonen av en bil på riksväg 50 i Borlänge. Arkivbild.
Views : 539

التصنيف

الكومبس – ستوكهولم: سجلت غرف الطوارئ في المستشفيات السويدية، خلال فصل الصيف الجاري، أرقاماً قياسية في عدد الحالات، التي استقبلتها وفقاً لجمعية الرعاية الصحية.

وقالت آن جوهانسون، نائبة رئيس الجمعية لصحيفة إكسبرسن، “إنه أسوأ من أي وقت مضى، تلقينا تقارير حالات إسعاف طارئة من جميع أنحاء البلاد، من Norrbotten إلى “Halland  

وتسبب ارتفاع عدد الأشخاص، الذين نقلوا إلى غرف الطوارئ خلال أشهر الصيف ببعض العواقب، كون أن ذلك تزامن من نقص في عدد الممرضين وموظفي المستشفيات، وحتى الأطباء المتخصصين بسبب الإجازات السنوية.

وأشارت يوهانسون، إنه كل ما قل عدد الممرضين والطاقم الطبي كلما زاد معدل الوفيات في حالات الطوارئ.

وإليكم بعض الصور حول واقع غرف الطوارئ في المشافي السويدية خلال الصيف

 وفقًا لجمعية الرعاية الصحية

– في بليكينغ كان الممرض في المشفى يضطر لرعاية 18 مريضاً لوحده.

-في مستشفى Sunderby في مقاطعة Norrbotten كان على شخص ما الانتظار لمدة 20 إلى 21 ساعة في غرفة الطوارئ.

-في مستشفى هالاند في هالمستاد كان يتم إرسال بعض المرضى إلى المنزل على الرغم من أنهم يجب أن يمكثوا في المستشفى لمدة يوم أو بضعة أيام أخرى.