أزمة كورونا ترفع عدد إخطارات الفصل من العمل إلى مستويات تاريخية

Jessica Gow/TT

نسبة البطالة عند أعلى مستوياتها منذ فبراير 2014

الكومبس – اقتصاد: رغم استمرار انخفاض عدد إخطارات الفصل من العمل في السويد مقارنة ببداية أزمة كورونا، فإن السويد سجلت مستويات تاريخية في الإخطارات خلال أشهر الأزمة لم يعرفها الاقتصاد السويدي من قبل. وفق ما نقل ردايو السويد عن رئيسة وحدة التحليل في مكتب العمل أنيكا سوندين اليوم.

وقالت سوندين إن البطالة مستمرة في الارتفاع بمعدل سريع، حيث سجل مكتب العمل الأسبوع الماضي 11 ألفاً و700 باحث جديد عن عمل، ما رفع نسبة البطالة إلى 8.5 بالمئة.

ويزيد الرقم بنحو 4 آلاف شخص عن الأسبوع الذي سبقه. وبهذا وصلت السويد إلى أعلى نسبة بطالة منذ شباط/فبراير 2014. في حين أُخطر 1678 شخصاً فقط بالفصل من العمل بين 25 و 31 أيار/مايو، وهو أدنى مستوى منذ اندلاع الأزمة في أوائل آذار/مارس.

وقالت سوندين “بعد مارس (آذار) ونيسان (أبريل) أصبح بإمكان الشركات التقدم للحصول على تصاريح لتخفيض ساعات العمل، من أجل الاحتفاظ بموظفيها. وكان لذلك تأثير كبير على تراجع عدد إخطارات الفصل”.