أزمتا سوريا والمتوسط أبرز محاور زيارة ليندي إلى تركيا

Magnus Andersson / TT
Views : 808

التصنيف

الكومبس – أخبار السويد: قالت وزيرة الخارجية السويدية، آن ليندي، إنها ناقشت مع المسؤولين الأتراك خلال زيارتها لأنقرة عددا من القضايا، سواء الوضع في شرق البحر الأبيض المتوسط ​​والقضية السورية، مروراً بنزاع ناغورني كاراباخ بين أذربيجان وأرمينا.

والتقت ليندي نظيرها التركي، مولود جاويش أوغلو في أنقرة.

وأشارت إلى أنه كان هناك العديد من القضايا الصعبة والحساسة، التي تمت مناقشتها، لكنها أكدت في الوقت نفسه وجود فرص للتعاون مع تركيا.

وأوضحت أنه خلال المحادثات مع الوزير التركي، كان هناك تركيز قوي على دور تركيا في العديد من الصراعات الدولية، التي تربعت عناوين الأخبار في الأسابيع الأخيرة.

وحول أزمة شرق البحر الأبيض المتوسط ​​، اعتبرت الوزيرة، أن إرسال تركيا سفينة تنقيب عن النفط في المنطقة القبرصية من المتوسط، هو انتهاك للقانون الدولي، وأن السويد تقف مع الاتحاد الأوروبي بهذا الخصوص.

وأوضحت أن لدى اليونان حقوق معينة في تلك المنطقة البحرية، كما أنه لتركيا مطالبات مشروعة يجب حلها من خلال الحوار، وقالت، “المهم هو أن الوضع يجب أن يكون مستقرا في البحر الأبيض المتوسط”.

وأضافت، “إنهم يعلمون أن الاتحاد الأوروبي مستعد لاستخدام جميع الأدوات إذا لم تتوصل الأطراف إلى حلول تفاوضية”.

وحول الوضع في سوريا قالت ليندي، “لدينا وجهات نظر مختلفة للغاية. كانت السويد قد أدانت سابقاً التوغل العسكري التركي، نؤمن بأن عليها الانسحاب عسكريا…نحن قلقون على الأقليات الموجودة هناك، ومنهم الأكراد واليزيديين”. واصفة المناقشات مع أنقرة بهذا الخصوص بأنها صعبة للغاية.