أكثر من 50% ممن أخطروا بالفصل في “مارس وأبريل” تم الاستغناء عن خدماتهم

Foto: Johan Nilsson / TT / Kod 50090
Views : 734

التصنيف

الكومبس – اقتصاد: بلغت نسبة، الذين فقدوا وظائفهم، ممن تم أخطارهم في وقت سابق، بالفصل، خلال شهري مارس وأبريل الماضيين، ما يزيد عن 50%

وأظهرت أرقام صادرة عن مكتب العمل، أنه ومن بين أكثر من 69000 شخص أخطروا بالفصل، فقد تم الاستغناء عن خدمات أكثر من نصف هؤلاء، وبالتالي أصبح واحد من كل أربعة أشخاص عاطلاً عن العمل.

 ووفق متابعة مكتب العمل، فإن أغلب المتأثرين بقرار الفصل هم موظفين في قطاع الفنادق والمطاعم والذين تضرروا بشدة من تداعيات أزمة كورونا.

وكانت أظهرت إحصاءات المكتب، قبل أسبوعين، ارتفاعاً كبيراً في عدد الذين يبقون عاطلين عن العمل لفترة طويلة، رغم أن مزيداً من الناس يحصلون على وظائف جديدة أو يبدؤون في الدراسة. 

ففي نهاية آب/أغسطس، كان هناك 168 ألف عاطل عن العمل مسجلين في مكتب العمل لمدة 12 شهراً على الأقل بالتساوي بين النساء والرجال، وأكثر من نصفهم مولدون خارج أوروبا، وهي زيادة بمقدار 3 آلاف عن شهر حزيران/يوليو، و23 ألفاً مقارنة بالعام الماضي.