أنصار جيمي أوكيسون يهدّدون مذيعة وأطفالها بالقتل

FOTO: Från intervjun/ SVT
Views : 2439

التصنيف

الكومبس – ستوكهولم: تلقّت مقدمة البرامج في التلفزيون السويدي نيكي نيلاندر تهديدات بالقتل طالت أطفالها أيضاً، بعد مقابلة أجرتها مع جيمي أوكيسون رئيس حزب ديمقراطيي السويد المتطرف.

فيما علق أوكيسون على التهديدات بالقول “هؤلاء حمقى وفاقدون للإحساس”. وفق ما نقلت أفتونبلادت.

وكان سعال أوكيسون خلال مناظرة الأحزاب في البرلمان الأسبوع الماضي أثار انتقادات لحضوره الجلسة رغم مرضه. في حين قال هو إنه خال من الأعراض لمدة يومين حسب تعليمات هيئة الصحة العامة.

المذيعة سألت أوكيسون عن سعاله خلال مقابلة في برنامج Aktuellt يوم الثلاثاء الماضي. كما سألته عن فضيحة المحادثة السرية التي كشفتها اكسبريسن لأحد القياديين في حزبه وتورط فيها بتعبيرات عنصرية ونازية فجة.

وبعد انتهاء المقابلة تلقت المذيعة سيلاً من تعليقات الكراهية، وصلت إلى حد التهديد بالقتل. وقال أحد المعلقين “أشعر بالحزن تجاه أطفالك حين يزداد أنصار SD”. فيما قال آخر “هناك عمود مخصص لك” في إشارة إلى التهديد بالشنق.  وقال ثالث “قد لا يكون لديك أطفال تخافين عليهم لكني سأكون بالتأكيد داخل ملابسك”. ونشر مسؤول في التلفزيون السويدي التعليقات أمس وقال إن التهديدات غير مقبولة إطلاقاً.  الأمر الذي اضطر أوكيسون إلى التعليق اليوم.

في حين قالت نيلاندر إنها تكون مستعدة دائماً لردود أفعال على مقابلاتها، لكن هذا كان أسوأ ما واجهته حتى الآن.

وأضافت “كان هناك العديد من الهجمات الشخصية، لكن هذه المرة كانت أكثر قوة واحتقاراً وعدوانية. لقد كتبت شارلوتا فريبوري النص، لكني ساهمت ببعض الاقتباسات لأنني أعتقد بأن الناس بحاجة إلى معرفة ما يدور حولهم”.

وتابعت “للجميع الحرية الكاملة في الاعتقاد بأن الأسئلة كانت خاطئة، لكن هذا لا يبرر التنمر عليّ كصحفية بهذه الطريقة”.

وقالت رئيسة Aktuellt إنها وراء الأسئلة التي طُرحت على أوكيسون يوم الثلاثاء. وأضافت “رأينا أن الأسئلة كانت ذات صلة بالصحافة، ويمكن بالطبع توقع آراء متعددة حول الخيارات التي اتخذناها. كما سألنا عن العلاقة مع المحافظين والديمقراطيين المسيحيين، لكن هؤلاء الغاضبين لم يرغبوا في سماع ذلك”.

فيما علّق اوكيسون على ذلك متوجهاً لأنصاره بالقول “أتفهم أنك يمكن أن تكون مستاء وغاضباً عندما تعتقد أن التلفزيون الحكومي يركز على التفاهات في حين أن البلاد تشتعل. مع ذلك، أتساءل عن الحمقى الذين يسيئون إلى الصحفية ويهددون أطفالها؟ انتقد، بالتأكيد، ولكن يا عزيزي، حافظ على الاحترام والموضوعية!”.

وعلّقت مقدمة البرامج نيلاندر على حديث أوكيسون بالقول “الناس الذين لا يسيطر عليهم هم الذين حرضوا ضدي، لكنهم من الأشخاص الذين يتابعونه كثيراً (..) أعتقد بأنه أمر رائع أن يصنّفهم”.

وأبلغت المذيعة الشرطة بالتهديدات وواصلت استضافة السياسيين في برنامجها.