أوقات انتظار طويلة قبل الحصول على الهوية السويدية لمزاولة مهنة التمريض

FOTO: CLAUDIO BRESCIANI/TT
Views : 1449

التصنيف

الكومبس – ستوكهولم: تعاني المستشفيات السويدية من نقص كبير في عدد الممرضات والممرضين، ولسد الفراغ في هذا المجال، يحاول العديد من القادمين من دول خارج الاتحاد الأوروبي، اجتياز امتحانات الحصول على شهادة التمريض والدخول الى سوق العمل.

لكن أوقات الانتظار للحصول على بطاقة الهوية السويدية لمزاولة المهنة، طويلة جداً، وعلى الشخص الانتظار لمدة عام واحد لإجراء اختبار المعرفة النظرية الأول المطلوب، وأكثر من نصف عام للاختبار العملي الثاني.

يتألف اختبار المعرفة للممرضين والممرضات الحاصلين على شهادة أجنبية من اختبارين فرعيين، جزء نظري وآخر عملي. بعد ذلك يُلزم الشخص بالتدريب لمدة ثلاثة أشهر قبل الحصول على بطاقة هوية سويدية.

جدير ذكره أن السويد تعاني في أشهر الصيف خصوصا من نقص حاد في عدد الممرضات والممرضين.

وكانت دراسة أعدها مكتب الإحصاء المركزي SCB قبل عدة سنوات أظهرت أن قطاع الرعاية الطبية في السويد سيواجه نقصاً حاداً جداً وغير مسبوق في غضون السنوات المقبلة.

وبين التقرير أن مشكلة النقص لا تقتصر فقط على أشهر الصيف وفترة الإجازات، وإنما ستصبح مشكلة دائمة على مدار العام كله خلال الأعوام المقبلة، وبالتالي هناك خطر من استمرار النقص في عدد الممرضين والتي يمكن أن تزداد سوءاً في المستقبل.

وبحسب التقرير فإن أسباب نقص الممرضين الأخصائيين يعود إلى نمو القطاع الصحي في ظل زيادة عدد السكان وارتفاع نسبة كبار السن في المجتمع، بالإضافة إلى وجود مؤشرات تفيد بان حوالي نصف الممرضات المتخصصات اللواتي يعملن حالياً في مجال الرعاية الصحية سوف يتقاعدن عن العمل في غضون 10 سنوات.