(أرشيفية)
Foto: Janerik Henriksson / SCANPIX / TT
(أرشيفية) Foto: Janerik Henriksson / SCANPIX / TT
2020-05-08

الكومبس – ستوكهولم: يواجه أولياء الأمور الذين لا يرسلون أطفالهم إلى المدرسة في بلدية ليدشوبينغ خطر التعرض للغرامة. وفق ما نقلت TT.

وازددات نسبة غياب الطلاب في البلدية نتيجة الخوف من عدوى كورونا.

وأرسلت البلدية رسالة إلى جميع الأولياء الذين لا يلتزم أطفالهم بالدوام في المدرسة، تخبرهم فيها أن إلزامية التعليم مازالت سارية وأن من يبقون أطفالهم غير المرضى في المنزل يعرضون أنفسهم لعواقب.

وقالت مديرة مدرسة في بلدية ليدشوبينغ، غونيلا كيندبيري، “لدينا تعليم إلزامي في السويد، ومن مهام البلدية ضمان وصول طلابنا إلى المدرسة إذا كانوا أصحاء”.

وسجلت البلدية غياب نحو 40 طالباً بسبب وباء كورونا.

وكانت وزيرة التعليم آنا إيكستروم قالت قبل أيام إن الغياب عن المدارس فترة طويلة له عواقب كبيرة على العملية التعليمية، مشيرة إلى أن المرونة لا تعني عدم تطبيق التعليم الإلزامي.

وجاء حديث الوزيرة بعد أن كشف مسح اجراء تلفزيون السويد غياب نحو نصف طلاب المدارس الأساسية مع انتشار وباء كورونا، مبيناً أن الغياب كان في أعلى مستوياته في المناطق الضعيفة اقتصادياً.

Related Posts