“أي بي أم” توقف برمجيات تحديد الهوية

Views : 1627

التصنيف

تفاعلا مع ما يحدث في أمريكا، أعلنت أي بي أم التوقف عن بيع برمجيات تحديد الهوية عن طريق ملامح الوجه، مؤكدة أنها تعارض ولن تتغاضى عن استخدام “أي تكنولوجيا للمراقبة الجماعية والتربح بالعنصرية وتجاوزات الحقوق والحريات”.

بالتزامن مع التظاهرات التي تشهدها الولايات المتحدة عقب حادث وفاة جورج فلويد، أعلن رئيس مجلس إدارة شركة أي بي إم للتكنولوجيا، أرفيند كريشنا، عن قرار الشركة التوقف عن عرض برمجيات التعرف على الهوية باستخدام ملامح الوجه.

كما طالب كريشنا بإصلاحات في جهاز الشرطة وإطلاق ”حوار وطني” حول الطرق التي يتم بها استخدام التكنولوجيا في مجالات إعمال وتطبيق القانون.

وكشف رئيس مجلس إدارة الشركة العملاقة في مجال التكنولوجيا في العالم عن توقف برمجيات التعرف على الهوية من الوجه عبر خطاب وجهه لأعضاء الكونغرس الأمريكي، وفقا لموقع بيزنيس انسايدر.

وقال كريشنا في الخطاب: ”الشركة تعارض ولن تتغاضى عن استخدام أي تكنولوجيا، بما فيها تكنولوجيا التعرف علي الوجه المقدمة من بائعين أخرين، للمراقبة الجماعية والتربح بالعنصرية وتجاوزات للحقوق والحريات الأساسية للإنسان”.

وفتح مقتل المواطن الأمريكي من أصل أفريقي، جورج فلويد، تحت ركبة رجل شرطة أمريكي ملف الأساليب المستخدمة من قبل قوات الشرطة الأمريكية والإفراط في استخدام القوة ”والإساءة المنظمة” من جانبهم في الولايات المتحدة.

وأعلنت مؤخراسلطات مدينة مينيابوليس، التي وقع بها الحادث، عن “تفكيك” شرطة المدينة ، عقب التظاهرات الضخمة التي شهدتها عدة ولايات أمريكية للدعوة إلى إصلاح جهازي الشرطة والقضاء لمواجهة العنصرية.

د.ب/ع.ج.م

ينشر بالتعاون بين الكومبس وDW