إحياء ذكرى النكبة في قاعات مؤتمرات الحزب الإشتراكي الديمقراطي السويدي

Views : 1012

المحافظة

أوبسالا

التصنيف

الكومبس – أوبسالا: بمناسبة يوم النكبة وبدعوة من رئاسة فرع الحزب الإشتراكي الديمقراطي في بلدية أوبسالا، الذي عقد المؤتمر الربيعي لمندوبي الجمعيات الحزبية في البلدية، وهم 26 جمعية، وذلك في يوم 16 أيار/ مايو في قاعة درابنتن في وسط مدينة أوبسالا، تحدث رئيس جمعية الشعب الفلسطيني في أوبسالا الأخ فايق صالح عن يوم النكبة التاسع والستين.

تناول صالح لمحة تاريخية عن النكبة ونتائجها في تشريد حوالي 850 ألف فلسطيني من ديارهم وهدم مايقارب من خمسمائة قرية فلسطينية عام 1948 لتنشأ على إثرها دولة الصهاينة العنصرية. الدولة التي تسمح لكل يهودي في العالم أن “يعود” إلى فلسطين ويصبح بين يوم وليلة صاحب جنسية تلك الدولة في حين لايسمح أبدا للفلسطيني اللاجئ أن يعود إلى موطنه الأصلي. وأضاف السيد صالح بأن إسرائيل لم تكتفي بالتوسع هذا بل ألحقته باحتلال أراض فلسطينية وعربية عام 1967 وأعلنت ضمها لبعضها كالجولان والقدس وبنت على تلك الأراضي المحتلة المستعمرات وجدار الفصل العنصري.

ثم عرج صالح للتحدث عن إضراب الأسرى الكبير وطالب الحكومة السويدية العمل على إخلاء سبيلهم وشكرها على إعترافها بدولة فلسطين. ثم اختتم كلمته آملا أن تتم معاقبة إسرائيل بالمقاطعة إلى أن تذعن وتطبق قرارات الجمعية العامة للأمم المتحدة ومؤسساتها وفي مقدمتها القرار 194 الذي يدعو إلى عودة اللاجئين الفلسطينيين إلى ديارهم.

حازت الكلمة على التصفيق الحاد والمطول من قبل كافة الحضور. وكان من الملفت بأن فرع الحزب في أوبسالا، المدينة الرابعة من حيث الكبر في السويد، لم يلتفت ولو حتى بالذكر على أن يوم نكبة الشعب الفلسطيني على أنه يوم احتفال الصهاينة بسرقة الوطن الفلسطيني.

وبسؤالي لرئيس الفرع الرفيق بيتر جوستافسون عن هذا التأييد القوي من الحزب وقيادته لقضية فلسطين فأكد بأن الحزب بأغلبيته العظمى يقف وبصلابة مع حق الشعب الفلسطيني في بناء دولته حرة ومستقلة على أرض فلسطين وحق عودة اللاجئين الفلسطينيين إلى ممتلكاتهم.

رشيد الحجة