إصابة سائحة سويدية بجروح خفيفة في احتجاجات “التوقيت الصيفي” بالمغرب

الكومبس – الرباط: ذكرت الصحف المغربية، أن سائحة سويدية أصيبت بجروح خلال تعرض حافلة لنقل السياح لرشق بالحجارة أم مقر عمالة خنيفرة بالمغرب، تنازلت عن المتابعة القضائية في حق أي من التلاميذ المشاركين في المسيرات الاحتجاجية ضد قرار الإبقاء على التوقيت الصيفي في المغرب.

وذكر الصحفي المغربي محمد فكراوي أن السائحة تم نقلها إلى المركز الاستشفائي الإقليمي لمعالجة جروح خفيفة أصابتها على مستوى الأطراف السفلى، حظيت بزيارة وفد سام من العمالة أكدت له تنازلها عن حقها وأنها لا ترغب في المتابعة القضائية، معبرة، في نفس الوقت، عن تفهمها لمطالب التلاميذ المحتجين و دواعي نزولهم إلى الشارع واقتناعها بأن رشق الحافلة لم يكن أمرا مقصودا.

وكانت عملية استئناف الدراسة بعد العطلة الخريفية قد عرفت تعثرا في عدد من المؤسسات التعليمية في المغرب، بسبب مقاطعة التلاميذ وخروجهم في مسيرات احتجاجية لـ ”إسقاط التوقيت الصيفي”.

وبحسب الصحفي فكراوي فإن المسيرات كادت تخرج عن طابعها السلمي حينما بدأ بعض المحتجين في التراشق بثمار “النارنج” التي ما لبث أن استبدلها بعضهم بحجارة أصابت إحداها الحافلة محطمة زجاج واحدة من نوافذها مما أدى إلى إصابة السائحة السويدية، في وقت قامت فيه المصالح الأمنية بشن حملة تمشيطية انتهت بتوقيف ثلاث من التلاميذ المشاركين في المسيرات قبل أن يتم الإفراج عنهم مساء نفس اليوم و تسليمهم إلى أولياء أمورهم.