إصابة 50 طفلاً في السويد بمتلازمة خطيرة ناتجة عن كورونا

Foto: Jessica Gow / TT / Kod 10070
Views : 7609

التصنيف

الكومبس – ستوكهولم: متلازمة الالتهابات المتعددة MIS هو اسم مرض جديد يصيب عدداً قليلاً من الأطفال بعد تعرضهم لعدوى كورونا.

أصيب حوالي 50 طفلاً بالمرض في السويد، ثلاثة منهم عولجوا برئة اصطناعية. وقال طبيب الأطفال في مستشفى جامعة أوريبرو والأستاذ في معهد كارولينسكا يوناس لودفيغسون إن المرض خطير. وفق ما نقلت أفتونبلادت اليوم.

وكانت التقارير الأولى عن المرض جاءت من إنجلترا الربيع الماضي، وأفادت بأن الأطفال عانوا أعراضاً التهابية حادة مرتبطة بإصابتهم بكورونا. وسمي المرض الجديد متلازمة المتعددة MIS وتتشابه أعراضه مع أعراض مرض كاواساكي (مرض نادر يصيب الأوعية الدموية للأطفال)، لكن هناك بعض الاختلافات وفقاً ليوناس لودفيغسون.

وقال لودفيغسون “الأطفال الذين يصابون بالمرض أكبر قليلاً من أولئك الذين يصابون بكاواساكي. حيث يصيب MIS الأطفال في بين الرابعة والخامسة غالباً، ويؤثر على القلب في كثير من الأحيان”.

وأضاف أن “المرض يصيب غالباً الأطفال ذوي الأصول الأفريقية أو غير الأوروبية. أعتقد بأن الأمر يتعلق بالجينات. لكن هذا لا يعني أنه لا يمكن أن يتأثر الأطفال السويديون”.

وعن أعراض المرض قال لودفيغسون “يعاني الطفل من ارتفاع طويل الأمد في درجة الحرارة. ويصاب العديد من الأطفال بطفح جلدي ويشعرون بالخمول، ويكون لديهم احمرار في بياض العين. كما يعاني البعض من الإسهال. ويصاب عدد منهم بنوبة قلبية”.

ولفت لودفيغسون إلى وجود علاقة قوية بين كورونا والمرض الجديد، لأن الأخير لم يكن معروفاً قبل ظهور الفيروس.

في السويد تأثر حوالي 50 طفلاً بالمرض الجديد، وفق المجلة الطبية السويدية. دخل حوالي 10 منهم العناية المركزة، وتلقى ثلاثة العلاج عبر رئتين اصطناعيتين خارج الجسم. وتعافوا جميعهم.  

 وعما إن كان المرض يسبب مضاعفات طويلة الأمد، قال لودفيغسون “لا نعرف بعد لأن المرض جديد. لكن من الحالات القليلة التي عاينتها، يبدو أن الأطفال أصبحوا أصحاء تماماً”.

وأضاف “هي حالة غير شائعة، لذلك لا داعي لقلق الآباء. فهناك مخاطر أخرى أكبر على الأطفال، مثل مخاطر حوادث المرور والسرطان ومرض السكري”.