إلغاء التوصيات الخاصة بالمسنين ومجموعات الخطر.. تعليمات واحدة للجميع

Stockholm 2021022 Socialminister Lena Hallengren och Folkhälsomyndighetens generaldirektör Johan Carlson har pressträff i Rosenbad för att berätta om uppdaterade råd för personer över 70 år. Foto: Anders Wiklund/TT Kod: 10040
Views : 1178

التصنيف

الكومبس – ستوكهولم: أعلنت وزيرة الشؤون الاجتماعية لينا هالينغرين إلغاء التوصيات الصحية الخاصة بكبار السن الذين تزيد أعمارهم على 70 عاماً والفئات الأكثر عرضة للخطر، بحيث تنطبق عليهم التوصيات نفسها المطبقة على جميع السكان. وفق ما نقلت TT.

وقالت هالينغرين في مؤتمر صحفي اليوم “الآن نعرف المزيد عن العواقب النفسية السلبية للعزلة”، مضيفة “قدم المسنون المعروضون للخطر تضحيات كبيرة لحماية أنفسهم وتقليل انتشار العدوى”.

ولفتت إلى أن الجميع في السويد يتحملون الآن المسؤولية نفسها لحماية أنفسهم والآخرين، بعد أن زادت المعرفة بفيروس كورونا، مؤكدة في الوقت نفسه أهمية الاستمرار في اتباع النصائح العامة.

وقالت هالينغرين “بغض النظر عن المكان الذي تعيش فيه، تأكد من طلب الرعاية إذا كنت في حاجة إليها”.

فيما قال المدير العام لهيئة الصحة العامة يوهان كارلسون إن الضغط على الرعاية الصحية في البلاد انخفض وإن عدد الأشخاص الذين يدخلون المستشفيات تراجع.

وأضاف “المسنون والمجموعات المعرضة للخطر تحملوا مسؤولية كبيرة. يمكننا أن نرى في تحليلاتنا أن هذا كان له تأثير كبير”.

واستبعد كارلسون أن تؤدي التوصيات الجديدة إلى أعباء أكبر على الرعاية الصحية.

وسأل الصحفيون كارلسون ما إذا كانت التوصية الجديدة تعني أن الهيئة أصدرت في السابق نصائح مبالغ بها للمسنين ومجموعات الخطر، فأجاب إن “ذلك كان بمثابة عملية توازن أدت إلى إنقاذ الكثيرين من أمراض خطيرة. ومن الصعب تقييم التوازن مقدماً”.

وأضاف “أدار كثيرون الأمر بشكل جيد جداً. وكان أسهل شيء هو عدم القيام بذلك على الإطلاق، لكنه كان تدبيراً ضرورياً”، مشيراً إلى التوصيات الخاصة بكبار السن ومجموعات الخطر.   

وكان مستشار الدولة لشؤون الأوبئة أندش تيغنيل قال في مقابلة مع SVT أيلول/سبتمبر الماضي إن كثيراً من المسنين عزلوا أنفسهم أكثر من اللازم خلال الوباء.

وأصدرت هيئة الصحة العامة تعليمات عامة لمواجهة انتشار العدوى في السويد في أول نيسان/أبريل. وأوصت حينها الأشخاص الذين تزيد أعمارهم على 70 عاماً بالحد من اتصالاتهم الجسدية الوثيقة مع الآخرين قدر الإمكان وتجنب البقاء في أماكن فيها كثير من الناس.

وبقيت التوصيات ثابتة منذ ذلك الحين، ورغم مطالب بتخفيف القيود عن المسنين في أيار/مايو، فإن الوضع المتوتر في الرعاية الصحية، دفع هيئة الصحة إلى الحفاظ على توصياتها.  

يذكر أن السويد سجلت وفاة 5929 شخصاً حتى الآن بعد إصابتهم بكورونا.