إيبا بوش ثور تتهم لوف بـ “عدم قول الحقيقة”

Jonas Ekströmer/TT
Views : 5269

التصنيف

الكومبس – ستوكهولم: اتهمت رئيسة الحزب الديمقراطي المسيحي إيبا بوش ثور، زميلتها في التحالف المعارض، رئيسة حزب الوسط، أني لوف، بعدم ” قولها الحقيقة”، وذلك بحسب تقرير نشرته صحيفة “داغنز نيهيتر”.

وكانت لوف قد علقت في تغريدة لها على تويتر ، على التهديد الذي اطلقته أحزاب المعارضة الأربعة، حول حجب الثقة عن الحكومة، عند تقديم ميزانية الخريف المقبلة، في حال لم تتراجع الحكومة عن مقترح الزيادات الضريبية.

وكتبت لوف، الخميس الماضي، قائلة: “لقد اتفقنا على عدم المضي قدماً في ميزانية مشتركة، بل وقف مقترحات الحكومة بالزيادات الضريبية الثلاث الضارة فيما يخص الوظائف والأعمال”، الا أن رئيسة الحزب الديمقراطي المسيحي إيبا بوش ثور، اعترضت على ما كتبته لوف، وأشارت الى عدم صحته، قائلة إن الأحزاب الأربعة لم تتفق أبداً على ذلك وان حزبها وعلى العكس من ذلك يتطلع الى رؤية مثل هذه الشراكة.

وقالت ثور للصحيفة: “هذا خطأ مباشر. أشير به الى آن لوف. ليس هناك من اتفاق في هذه القضية. هناك توافق بيننا حول هذه المسألة، المضي قدماً بميزانية تحالف مشتركة”.

وأبدت ثور انزعاجا واضحاً من أن لوف لم تقم بحذف تعليقها.

وتعليقاً على ذلك، بعثت لوف رداً مكتوباً لوكالة الأنباء السويدية لم توجهه بشكل خاص الى ثور، قالت فيه: ” اتفقنا في التحالف على الخط الذي طرحه حزب الوسط وحزب الليبراليين، والذي حدد الزيادات الضريبية الثلاث التي ضمنتها الحكومة في مشروع ميزانية الخريف، وبأنها يجب أن تتراجع عن ذلك. نحن نفترض، بأن الحكومة ستستمع إلينا وتتراجع، وفي خلافه، سيكون علينا، التصرف”.