إيقاف المفاوضات السياسية لإصلاح مكتب العمل

Bild: ANDERS WIKLUND / TT
Views : 496

التصنيف

وزيرة سوق العمل: نتوقع أن يفقد 100 ألف شخص وظائفهم

الكومبس – ستوكهولم: أعلنت وزيرة سوق العمل إيفا نوردمارك، اليوم، أن الحكومة وحزبي الوسط والليبراليين اتفقوا على إيقاف المفاوضات السياسية بخصوص إصلاح مكتب العمل.

وكان حزبا الليبراليين والوسط اشترطا إجراء تغيير جذري في دور مكتب العمل بحيث يعطي كثيراً من مهامه لشركات خاصة.  

وأعلنت الحكومة أمس توقعها ارتفاع نسبة البطالة في السويد إلى 9 بالمئة.

وقالت نوردمارك، لوكالة الأنباء السويدية TT، “لا شك في أن الوضع صعب والأزمة خطيرة. نحن لا نعرف كم عدد من سيفقدون وظائفهم، لكن التوقعات تشير إلى حوالي 100 ألف شخص”.  

وخففت الحكومة أمس متطلبات الحصول على أموال التأمين ضد البطالة، ووسعت برامج سوق العمل المختلفة واستثمرت في مزيد من برامج التدريب المهني.

فيما أعلنت نوردمارك اليوم أنه “قد يكون هناك مزيد من حزم الإنقاذ المالية”.

وقالت “نريد التأكد من أن المطابقة بين الباحثين عن عمل والوظائف تجري بشكل جيد عبر مكتب العمل. فهناك مجالات تفتقر إلى المهارات، مثل الرعاية الصحية التي تعاني نقصاً حاداً في الموظفين”.

وأضافت “سيلعب مكتب العمل دوراً مهماً في إحلال العاطلين عن العمل بوظائف جديدة. التركيز الآن على إدارة الأزمة وليس على الإصلاح الشامل. لذا قررت الحكومة مع شركائها إيقاف مفاوضات إصلاح مكتب العمل”.