إيكوت: السويد ستضطر التخلي عن شرطها حول سياسة هجرة أوروبية مشتركة

Johan Nilsson/TT
Views : 5526

التصنيف

الكومبس – أخبار السويد: قالت مراجعة لراديو إيكوت، إن الحكومة السويدية سوف تضطر للتخلي عن شرط إلزام جميع دول الاتحاد الأوروبي في استقبال حصصها من اللاجئين، ضمن ما يعرف بسياسة (إعادة توزيع تضامنية)، إذا ما أرادت الوصول إلى سياسة هجرة أوروبية مشتركة.  

ولسنوات عديدة، سعى الاتحاد الأوروبي لتحقيق رؤية مشتركة، حول كيفية التعامل مع تدفق المهاجرين واللاجئين إلى الاتحاد، لكن حتى الآن، كان ذلك مستحيلاً، وفق العديد من الديبلوماسيين السويديين، الذين التقاهم راديو إيكوت.

فلطالما كان موقف السويد، هو أنه يجب على جميع البلدان الأوروبية، أن تتحمل مسؤولياتها في استقبال حصصها من اللاجئين.

ويعتبر العديد من الدبلوماسيين السويديين المقيمين في بروكسل، والذين كانت Ekot على اتصال معهم، أن ذلك ليس طريقًا يمكن الوصول إليه، فهناك العديد من البلدان ترفض هذا الالتزام، وفي مقدمتها المجر.

ويلاحظ سفير السويد في الاتحاد الأوروبي، لارس دانيلسون، أن هذه هي القضية الأساسية المتمثلة في ما إذا كان ينبغي للاتحاد الأوروبي، أن يكون قادراً على تحقيق سياسة هجرة مشتركة.

واعتبر، أنه من الصعب تقييم المدى الذي يمكن أن تذهب إليه السويد في هذا الإطار.

في حين أن مفوضة الهجرة الجديدة في الاتحاد الأوروبي السويدية، يلفا يوهانسون، ترى، أن المفاوضات بشأن موازنة الهجرة في الاتحاد طويلة الأجل، لكنها مستمرة.

وقالت، “إن الأمر يتعلق بالإطار الاقتصادي، الذي سيتم تطبيقه في الاتحاد لمدة سبع سنوات قادمة… أحد الحلول الممكنة، هو أن أولئك الذين يتحملون مسؤولية كبيرة في استقبال اللاجئين، يحصلون على أموال إضافية من الميزانية الأوروبية”.  

وسوف تكون الميزانية، أداة مهمة في حل ممكن لمدى التزام دول الاتحاد بسياسة هجرة مشتركة حسب السفير السويدي لدى الاتحاد، الذي قال إن هذا “لا يعني أن لدينا أي حل لقضية الهجرة حتى إذا اتفقنا على ميزانية متعددة السنوات”.  

التعليقات

اترك تعليقاً

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.