إيكيّا تفتح أول متجر لها في الهند

Views : 1197

التصنيف

الكومبس – دولية: افتتح أوّل متجر لشركة “إيكيا” السويدية للأثاث، أبوابه في الهند اليوم الخميس على وقع عزف جوقة عسكرية وعند مدخله طابور من عدة مئات من الزبائن ينتظرون دورهم بحماس للتبضّع في حرم المجموعة السويدية العملاقة للمفروشات.

والمتجر الواقع في مدينة حيدر آباد الجنوبية والبالغة مساحته 37 ألف متر مربع هو الأوّل من 25 محلّا تعتزم المجموعة السويدية فتحها في الهند بحلول 2025.

وأتت كريشنا موهان ديكسيت البالغة من العمر 39 عاما من بنغالور على بعد 500 كيلومتر قبل ساعة ونصف الساعة من الموعد المحدّد للافتتاح عند الثامنة والنصف (الثالثة بتوقيت غرينيتش).

ولم يخف مهندس المعلوماتية نصر الله خان (34 عاما) حماسته. وهو قال “زوجتي اصطحبتني لأن شقيقتها ترسل لها دوما سلعا من إيكيا من دبي”.

وتوافد الزبائن إلى القاعة الرئيسية بعد افتتاح المتجر. وكانت جوقة من الجيش الهندي تعزف في الداخل أنغاما متنوّعة وأناشيد قومية، معزّزةً حماسة الحشود.

وأكّد باتريك أنطوني المسؤول في الفرع الهندي من “إيكيا” في تصريحات لوكالة فرانس برس أن عينيه اغرورقتا بالدموع لدى دخول طلائع الزبائن. وهو أقرّ “إنه حلم يستحيل حقيقة”.

وهي المحاولة الثانية لعملاق الأثاث في الهند بعد مساع أولى لم تتكلّل بالنجاح سنة 2006 بسبب قانون حول الاستثمارات الأجنبية خففت شروطه منذ ذلك الحين، يشترط التعاون مع شريك محلّي.

مراعاة المعتقدات الدينية 

وتتوقع الشركة أن يستقبل متجرها في حيدر آباد حيث يعمل 850 موظّفا، 7 ملايين زبون في السنة.

وتنوي “إيكيا” استثمار ما مجموعه 1,5 مليار دولار في ثالث أكبر اقتصاد في آسيا، على أمل الاستفادة من ارتفاع المستوى المعيشي للطبقة الوسطى في الهند التي يسكنها 1,25 مليار نسمة.

وبالإضافة إلى المنتجات المتداولة عالميا، ستقدّم المجموعة سلعا مكيّفة مع نمط العيش في الهند، مثل علب توابل ومواقد قلي.

ولا تتخطى أسعار ألف منتج من منتجات العملاق السويدي مئتي روبية (ثلاثة دولارات تقريبا).

وبما أن تركيب المفروشات ليس من عادات الطبقة الوسطى الهندية، تعاقدت المجموعة السويدية مع منصة “أوربن كلاب” الإلكترونية التي تيسّر الاستعانة بحرفيين.

ومراعاةً للمعتقدات الدينية، أعدّت “إيكيا” كرات اللحم الشهيرة التي تصنعها من لحم دجاج بدلا من البقر أو الخنزير أو حشتها بالخضار. وهي توفّر أيضا طبق البرياني الهندي الشهير في مقابل 99 روبية (قرابة دولارين).

ويضمّ متجر حيدر آباد مطعما يتّسع لألف شخص وهو الأكبر من نوعه في العالم لسلسلة المتاجر هذه.

طريق طويل 

وقال بشكار ريدي، وهو وسيط مالي في الخامسة والثلاثين من العمر، أقام لمدّة سنتين في السويد، “أحبّ كثيرا كرات اللحم وأقدّر فعلا أن يكونوا قد تكيفوا مع حاجاتنا من خلال تقديم لحم الدجاج بدل البقر”.

واصطبغ داخل المتجر بصبغة محلية أيضا مع بطانيّات مطرّزة بنقوش هندية وصور للمعالم الرئيسية في البلد، من قبيل تاج محل.

وقال جوفنسيو مايزتو أحد المسؤولين في “إيكيا”، “لم نكن نرغب في استنساخ المشروع من دون تكييفه. وقد اجتمعنا بنحو ألف أسرة هندية للاطلاع على ما تتمناه وما يضايقها”.

وفي نظر المحللين، الطريق طويل أمام “إيكيا” في الهند حيث سوق المفروشات متخمة بالعروضات مع مواقع متخصصة مثل “أوربن لادر” و”بيبر فراي”، إلى جانب عملاقي التجارة الإلكترونية “أمازون” و”فليبكارت”.

ولفت ساتيش مينا من “فوريستر ريسرتش” إلى أن “ما من ولايتين أو مدينتين لديهما الحاجات عينها على صعيد المفروشات. فأنماط السلوك والعيش والثقافات تختلف من ولاية إلى أخرى”.

وفي الأحوال كلها، لم تجتح حمى “إيكيا” جميع أبناء حيدر آباد.

وقال رجل الأعمال محمد نور “أنتظر لأرى” ما هناك.

وأردف “لم أزر يوما متجرا لإيكيا … لكنني أظنّ أن الخشب الهندي أفضل نوعية بكثير من الموجود”.