اجراءات أمنية مشددة في يوتبوري تزامناً مع قمة الاتحاد الأوروبي

الكومبس – يوتبوري: تنطلق غدا الجمعة، فعاليات قمة الاتحاد الأوروبي في مدينة يوتبوري السويدية، بحضور عدد كبير من مسؤولي دول الاتحاد، وتزامناً مع ذلك اتخذ السلطات المحلية إجراءات أمنية واسعة، ستؤثر على الحركة اليومية للمدينة الواقعة جنوب غرب البلاد.

ومن المقرر أن تغلق العديد من المدارس والشركات والمحال التجارية وحتى المراكز الصحية أبوابها مع بدء القمة، فيما تنشر الشرطة أعداداً كبيرة من عناصر مكافحة الشغب، بالرغم من تأكيد مسؤولي شرطة المدينة، بأنه لا توجد تهديدات كبيرة بوقع أعمال عنف خلال المظاهرات المتوقع قيامها هناك من نشطاء معارضين لسياسات الاتحاد الأوروبي في قضايا عدة.

ولاقت هذه الإجراءات الأمنية استهجاناً من سكان المدينة، فيما انتقد عضو مجلس بلدية يوتبوري، دانيال بيرنمار، عن حزب اليسار، تلك الإجراءات قائلاً في حديث لراديو السويد، ” لا يستطيع المواطن في يوتبوري الوصول إلى عمله أومدرسته وقد اُغلقت العديد من المراكز الصحية، وطُلب من العائلات التي تسكن بالقرب من مقر القمة بعدم مغادرة المنزل وحتى عدم الاقتراب من النوافذ”.

واستغرب بيرنمار من عقد القمة في موقع بعيد عن مكان إقامة الضيوف المشاركين متسائلا، لماذا لم يحدد مقر عقد القمة بالقرب من مطار المدينة الدولي؟

وفي المقابل رد وزير الدولة في الحكومة السويدية هانس داغلرين على هذه الانتقادات بالتأكيد على ضرورة تشديد الإجراءات الأمنية في قمة يحضرها أكثر من 500 شخصية سياسية وإعلامية.

واعتبر الوزير أن السويد في وضع أمني مختلف، مشيراً في هذا الإطار إلى الهجوم الإرهابي الأخير، الذي تعرضت له العاصمة ستوكهولم في نيسان إبريل الماضي.

واعتبارا من يوم أمس الأربعاء تم فرض طوق أمني حول مبنى المعرض السويدي في وسط يوتبوري،وهو المكان الذي سيقيم فيه المشاركون، وحول قاعة إريكسبرغ حيث ستعقد القمة.

كما اُغلق اليوم الخميس الطريق السريع المتجه من المطار إلى المدينة.

يذكر أن قمة يوتبوري ستتناقش قضايا عديدة من أبرزها الهجرة وسوق العمل وشؤون المواطنين الأوروبيين في بريطانيا بعد خروج الأخيرة من الاتحاد الأوروبي.