ارتفاع رسوم التذكير بضريبة الازدحام يدرّ الملايين للدولة

Views : 423

التصنيف

الكومبس – ستوكهولم: تحصد خزانة الدولة السويدية، ملايين الكرونات، جرّاء ارتفاع رسوم التذكير بضريبة الازدحام المفروضة على أصحاب السيارات، عند مرورهم في بعض الطرق بستوكهولم ويوتوبوري.

ويقصد برسوم التذكير، الغرامة التي تفرضها الدولة على الشخص الذي لم يدفع فاتورة ضريبة الزحام في موعدها المحدد.

وبحسب الأرقام الرسمية، فقد زادت هذه الرسوم عن 8 ملايين كرون منذ العام 2009، وان جزء كبير منها، ما يعادل نحو 10 بالمائة، كان ناتجاً عن رسوم التذكير، والتي تبلغ 500 كرون ترسل مباشرة الى الشخص الذي لم يدفع فاتورة ضريبة الازدحام حتى لو كان المبلغ الواجب دفعه صغيراً جداً.

وقال المسؤول الإعلامي في منظمة Motormännen ميكائيل هوغسكوك للتلفزيون السويدي: “من المؤسف أن يدفع المرء كل هذا المبلغ لقاء التذكير بدفع رسوم ضريبة نساها. وفي سياق الكلام الخاص قد يُسمى ذلك ربا”.

وكان تحقيق حكومي قد اقترح قبل ثلاثة أعوام، خفض مبلغ التذكير بدفع رسوم الازدحام في شوارع ستوكهولم ويوتوبوري من 500 كرون الى 100 كرون.

وكان من المفترض أن يدخل هذا التغيير حيز التنفيذ إعتباراً من الأول من شهر كانون الثاني/ يناير 2014، ولكن ومع بقاء المقترح دون إقراره من قبل البرلمان، إرتفعت المبالغ التي حصدتها ميزانية الدولة جراء تلك الرسوم الى ما يزيد عن 308 مليون كرون.

وقال وزير الدولة للشؤون المالية ليف جاكوبسون: “لحد الآن لم تُعد أي تغييرات بهذا الخصوص”.

ويعتقد جاكوبسون، أن خفض رسوم التذكير يعني أن عدد أقل من سائقي المركبات سيدفعون ضريبة الازدحام وهذا بدوره يؤدي الى تجميد إستثمارات البنية التحتية في ستوكهولم ويوتوبوري من الداخل.