ازدياد حالات كورونا في فنلندا وسط مخاوف من “موجة ثانية”

Roni Rekomaa/AP/TT

الكومبس – دولية: تزداد المخاوف من موجة جديدة لفيروس كورونا في فنلندا، بعد ارتفاع أرقام الإصابات. وتناقش الحكومة فرض قيود وتدابير جديدة لمكافحة العدوى في البلاد.

وأعلنت السلطات الصحية أمس اكتشاف 29 حالة إصابة جديدة بالمرض في البلاد، وهو رقم لا يزال منخفضاً نسبياً، لكنه كافٍ لإثارة المخاوف من موجة ثانية محتملة. وفق ما قالت TT.

وعقدت الجهات المعنية مؤتمراً صحفياً اليوم الخميس للحديث عن وضع الفيروس في البلاد.

وقالت ليزا بولكي من وزارة الشؤون الاجتماعية والصحة إن “الوضع هش للغاية”، مضيفة أن فنلندا دخلت “نوعاً من المرحلة الثانية” لانتشار الفيروس.

ووفقاً لوزارة الصحة الفنلندية فإن معظم الحالات المؤكدة حديثاً تأتي من السويد ودول البلقان.

وأدى ارتفاع معدلات الإصابة إلى مناقشة قيود جديدة محتملة مثل فرض الكمامات في وسائل النقل العام. ومع ذلك، لا يوجد أساس قانوني لإلزام الناس باستخدام الكمامات.

وأوصت السلطات الفنلنديين بالعمل من المنزل حين يكون ذلك ممكناً.

وفرضت فنلندا اليوم قيوداً جديدة على الدخول إلى البلاد. ووضعت بلجيكا وهولندا وأندورا على القائمة الحمراء. وتطبق فنلندا أسبوعين من العزل الإلزامي على الوافدين من السويد ودول عدة أخرى.

وسجلت فنلندا حتى الآن 7500 إصابة مؤكدة بفيروس كورونا، ووفاة 331 شخصاً.