ازدياد عدد ضحايا الكحول في السويد خصوصاً بين ذوي التعليم المنخفض

Foto: Claudio Bresciani / TT
Views : 709

التصنيف

الكومبس – ستوكهولم: أظهرت دراسة أجرتها جامعة ستوكهولم ازدياد الوفيات المرتبطة بالمشروبات الكحولية في السويد. وبينت أن الزيادة تؤثر على السكان بشكل غير متساو، حيث تزداد الوفيات بين ذوو المستوى التعليمي المنخفض.  وفق ما نقلت TT.

وقال أستاذ علم الاجتماع في معهد البحوث الاجتماعية ثور نورستروم في بيان صحفي اليوم “يمكن بشكل واضح ربط المستوى التعليمي بزيادة أضرار الكحول، حيث تزداد الوفيات المرتبطة بالكحول بشكل ملحوظ في المجموعة ذات المستوى التعليمي المنخفض”.   

وقسّم الباحثون السكان إلى ثلاث مجموعات: الأولى من أكملوا المدرسة الإلزامية فقط، والثانية الحاصلون على التعليم الثانوي، والثالثة أصحاب التعليم العالي. ودرسوا الوفيات الناجمة عن الكحول بشكل مباشر، مثل التسمم الكحولي والأمراض، أو بشكل غير مباشر حين يكون الكحول عاملاً مساهماً، مثل الحوادث والقتل والانتحار.

ووجد الباحثون فرقاً ملحوظاً، حيث تزيد الوفيات المرتبطة بالكحول بـ14 ضعف لدى ذوي التعليم المنخفض مقارنة بالحاصلين على تعليم عال.

ومن غير الواضح تماماً أسباب هذه الفروقات، لكن قد يكون أحد التفسيرات أن ذوي التعليم المنخفض لديهم عوامل خطر أكثر بشكل عام.

وقال نورستروم “أظهرت الدراسات السابقة، على سبيل المثال، أن التدخين أكثر شيوعاً بين الأشخاص ذوي المستوى التعليمي المنخفض، وربما يعزز هذا التأثير الضار للكحول. هذا تفسير محتمل جداً”.

الدراسة هي الأولى التي تقيس معدل وفيات الكحول في مجموعات تعليمية مختلفة.

وخلال فترة الدراسة، تراوح استهلاك الكحول للفرد فوق الـ15 عاماً في السويد بين 6.3 و 7.1 لتر من الكحول النقي سنوياً.