استطلاع رأي: ستيفان لوفين الأكثر شعبية بين قادة الأحزاب

TT
Views : 5593

التصنيف

الكومبس – ستوكهولم: خلص استطلاع جديد للرأي أجراه معهد نوفوس لصالح التلفزيون السويدي الى أن رئيس الحكومة والحزب الاشتراكي الديمقراطي ستيفان لوفين هو الأكثر شعبية بين الناخبين السويديين مقارنة مع بقية قادة الأحزاب السويدية، رغم الأزمة التي عاشتها الحكومة بسبب فضيحة تسريب معلومات حساسة من مصلحة النقل السويدية.

ووفقاً للاستطلاع، فإن 35 بالمائة من المشاركين ذكروا بأن لديهم ثقة كبيرة بلوفين. ورغم ما يعنيه ذلك من تراجع وحدتين مئويتين عن النسبة التي حصل عليها لوفين في استطلاع رأي سابق أجري في شهر تموز/ يوليو الماضي، الا ان الجديد في هو تراجع رئيسة حزب الوسط آني لوف عن المركز الأول بنحو 6 نقاط مئوية.

ويُعد تراجع لوف هذه المرة الأكبر بين قادة الأحزاب البرلمانية في السويد.

تراجع في ثقة جميع قادة الأحزاب

وسجل جميع قادة الأحزاب السويدية تراجعاً في استطلاع الرأي الجديد، باستثناء رئيس حزب المحافظين المُنتخب حديثاً أولف كريسترسون، لجهة مشاركته للمرة الأولى في استطلاع من هذا النوع.

وعبر 21 بالمائة من المستطلعين عن ثقتهم بكريسترسون. وتعد هذه النسبة منخفضة لشخصية مرشحة لمنصب رئاسة الحكومة وهي نفس النسبة التي كانت عليها شعبية سابقته آنا شينباري باترا ، الصيف الماضي والتي تعرضت بعدها الى انتقادات داخلية شديدة من قبل حزبها.

البيئة يتذيل القائمة

وتقاسم رئيس حزب اليسار يوناس خوستيدت ورئيس حزب الليبراليين يان بيوركلوند المركز الثالث بصفتهما الأفضل بين قادة الأحزاب السويدية، حيث عبر 23 بالمائة من المستطلعين عن ثقتهم بهما.

وحل رئيس حزب سفاريا ديموكراتنا جيمي أوكسون في المركز الرابع وبثقة بلغت نسبتها 22 بالمائة.

وجاءت رئيسة الحزب الديمقراطي المسيحي إيبا بوش ثور في المركز الخامس وبنسبة ثقة مقدارها 16 بالمائة، فيما تذيل القائمة الناطقين باسم حزب البيئة، غوستاف فريدولين 12 بالمائة وإيزابيلا لوفين 9 بالمائة.

وكان الاستطلاع قد أجري خلال الفترة من 5-11 تشرين الأول/ أكتوبر الحالي وشارك فيه 1027 شخصاً من الذين تتراوح أعمارهم بين 18-79 عاماً.