صورة أرشيفية
Foto: Marcus Ericsson/TT
صورة أرشيفية Foto: Marcus Ericsson/TT
2020-10-01

الكومبس – ستوكهولم: أظهر استطلاع أجرته شركة سيفو لصالح صحيفة سفينسكا داغبلادت مؤخراً ارتفاع نسبة السويديين الذين يرغبون في استقبال عدد أقل من اللاجئين. وارجع خبير السبب إلى أن القضية أصبحت موضع تركيز نتيجة الجدل الدائر بخصوص سياسة الهجرة السويدية، إضافة إلى الربط الحاصل في النقاش العام بين الهجرة وقضايا القانون والنظام.

ودأبت أحزاب، مثل ديمقراطيي السويد المتطرف والمحافظين، على الربط بين جرائم العصابات وما تعتبره سياسة “الباب المفتوح” التي اتبعتها الحكومات إزاء المهاجرين.

وحسب الاستطلاع الجديد، قال نحو 58 بالمئة من المستطلعة آراؤهم إنهم يرغبون في تغيير القوانين بحيث يقل عدد اللاجئين الذين تستقبلهم السويد. وتمثل النسبة زيادة ذات دلالة إحصائية مقارنة بشهر آذار/مارس الماضي، حيث كانت 54 بالمئة. في حين قال 8 بالمئة من المشاركين إنهم يرغبون في أن تستقبل السويد عدداً أكبر من اللاجئين مما تفعل اليوم. وعبّر 19 بالمئة عن رغبتهم في أن تحافظ البلاد على المستوى نفسه الذي تستقبله اليوم.  بينما أجاب 15 بالمئة بأنهم مترددون أو لا يعرفون.

وقال محلل الرأي العام في سيفو، تويفو خورين، إن أحد أسباب المعارضة المتزايدة لاستقبال اللاجئين أن القضية كانت موضع تركيز خلال مفاوضات لجنة الهجرة البرلمانية، التي انهارت الصيف الماضي بين الأحزاب.

وكانت مفاوضات الهجرة انهارت بين أحزاب البرلمان بعد انقسام حاد حول الاقتراحات التي تعتبر الإقامات المؤقتة قاعدة أساسية لمعالجة طلبات اللجوء، وتشدد شروط لم شمل العائلات. وخلصت لجنة الهجرة البرلمانية إلى تقديم اقتراحات لا تحظى بالأغلبية.


Related Posts