اشتباه بإصابات “كورونا” جديدة في أوبسالا

Foto: Fredrik Sandberg / TT
Views : 9424

التصنيف

الكومبس – أوبسالا: أعلنت شركة Thermo Fisher Scientific الأمريكية عن إغلاق فرعها في مدينة أوبسالا، وذلك للاشتباه في أن بعض الموظفين العاملين فيها ربما أصيبوا بفيروس كورونا.

ويعمل في الشركة المختصة في تطوير وإنتاج منتجات التكنلوجية الحيوية بالإضافة لمجلات متعددة في المجال الطبي حوالي 700 موظف.

ووفق التقارير الصحفية، فإن بعض الموظفين في الشركة ربما قد أصيبوا بالفيروس بعد عودتهم من رحلة سفر خارج السويد.

وفي رسالة داخلية وجهتها إدارة الشركة الى جميع العاملين فيها بعد منتصف الليل، طلبت الشركة من الجميع البقاء في بيوتهم الى إشعار آخر، بانتظار تعليمات جديدة.

وأعلنت مستشفى أوبسالا أنها تقوم بالفعل بفحص عدد من الحالات المشتبه بها، وأنها ستقوم بالمزيد من الاختبارات والفحوصات للتأكد من حالتهم، قبل الإعلان عنها رسميا.

وكانت هيئة الصحة العامة السويدية، أعلنت اليوم أنه سيتم فحص المزيد من السويديين القادمين من شمال إيطاليا، بعد الإعلان، أمس، في مدينة يوتبوري، عن تسجيل حالة إصابة ثانية بفيروس كورونا لشخص في الثلاثينيات من عمره، كان في زيارة لشمال إيطاليا.

وفيما أكدت الهيئة، أنها لا تعتبر كورونا وباء في الوقت الحالي، خالفها رئيس قسم الأمراض المعدية في مستشفى أوبسالا الجامعي، بيورن أولسن، الذي نقلت عنه الصحف المحلية قوله، إنه حان الوقت لإعلان كورونا وباء.

 من جهته قال، اندريس تيغنيل، رئيس قسم الأوبئة في الهيئة لصحيفة أفتونبلادت، إنه من المبكر اعتبار الفيروس وباء، وأضاف “نحن نختبر باستمرار عددًا من الأشخاص في كل وقت، بالنظر إلى الرحلات العديدة من السويد إلى إيطاليا حيث تنتشر هناك العدوى  سنقوم بالتأكيد باختبار عدد غير قليل من الأشخاص من هناك في الأسابيع القليلة المقبلة”.

وأعلنت السلطات الصحية في يوتبوري، مساء الأربعاء، تسجيل أول إصابة في المدينة والثانية في السويد، لشخص كان قبل 3 أيام في زيارة لشمال إيطاليا، حيث تم نقله إلى مستشفى Sahlgrenska في تلك المدينة.

كما أكدت فلندا أيضًا، الإبلاغ عن حالة إصابة جديدة فيها لشخص قادم من إيطاليا.

وحول احتمالية ألا يكون انتشار العدوى في أوروبا خاضع للسيطرة قال الدكتور تيغنيل، إنه لا يعتقد ذلك حيث يتم الكشف عن الحالات بسرعة وتقوم السلطات الصحية في الدول الأوروبية بعزل المرضى والتحكم بسرعة بمحيط انتشار العدوى حسب قوله.

وعن إمكانية اعتبار كورونا وباء رفض رئيس قسم الأوبئة في هيئة الصحة إطلاق هذا الوصف  

لكن بيورن أولسن، كبير المستشارين في قسم الأمراض المعدية بمستشفى أوبسالا الأكاديمي، له وجهة نظر معاكسة.

وقال لافتونبلادت، ” لقد حان الوقت لإعلان هذا الوباء وبغض النظر عن ما تقوله هيئة الصحة العامة، نرى انتشارًا غير مراقب في أوروبا ومن الواضح تقريبًا أننا سنشهد المزيد من الحالات في السويد”.  

ودعا السلطات السويدية إلى زيادة الاستعداد لانتشار العدوى في البلاد.

وأضاف، ” سيكون من الحكمة بالنسبة للسويد أن تتجهز الآن وتستعد لزيادة غير محكومة في الحالات”.