اعتصام أمام السفارة اللبنانية في ستوكهولم للمطالبة بتعديل قانون الجنسية في لبنان

صورة خاصة بالكومبس

الكومبس – ستوكهولم: شهدت العاصمة السويدية ستوكهولم، ظهر اليوم، اعتصاماً أمام مقر السفارة اللبنانية في السويد، شارك به العديد من أبناء الجاليات العربية، وذلك احتجاجاً على قانون الجنسية اللبناني، الذي يمنع الأم اللبنانية من منح جنسيتها لأولادها.

ودعا إلى هذا الاعتصام، جمعية مصير، تحت عنوان (جنسيتي كرامتي)، ورفع المتظاهرون، لافتات كتب عليها: ” كل من ولد من رحم أم لبنانية هو لبناني” وقانون الجنسية مرفوض”.

وشهد الاعتصام، مشاركة العديد من الأمهات اللبنانيات المتزوجات من أجانب واللواتي عبرن للكومبس عن استيائهن من هذا القانون، الذي يحول دون إعطائهن جنسيتهن اللبنانية إلى أبنائهن.

كما شارك في الاعتصام، عشرات الأشخاص المولودين من أمهات لبنانية من جنسيات مختلفة، كالمصرية والسورية والفلسطينية والجزائرية وحتى السويدية.  

وتجاوباً مع هذا الاعتصام، خرج أحد السلك الدبلوماسي في السفارة اللبنانية للقاء المعتصمين، والاستماع إلى مطالبهم، ووعدهم بنقلها إلى وزارة الخارجية اللبنانية في بيروت.

يذكر أن قانون الجنسية اللبناني، المعمول به منذ العام 1925 يمنع على الأم اللبنانية المتزوجة من أجنبي، حق إعطاء جنسيتها لأولادها، وقد ظهرت العديد من المطالب داخل لبنان الداعية إلى تغير هذا القانون.