اقتصادات أوروبا تنهار.. والوضع في السويد أفضل

Info:TT

الكومبس – اقتصاد: يتراجع إجمالي الناتج المحلي في جميع أنحاء أوروبا بشكل غير مسبوق نتيجة أزمة كورونا. فيما تشير التوقعات إلى أن الوضع في السويد أفضل بشكل واضح. وفق ما نقلت TT اليوم.

وقال كبير الاقتصاديين في بنك SEB  روبرت بيرغكفيست “الصورة الواضحة أن السويد تتجاوز الأزمة بشكل أفضل”.

وأدى إغلاق  المجتمعات والمتاجر وتوقف الصناعات إلى إضعاف الاقتصاد بقوة في أنحاء أوروبا.

وقال بيرغكفيست “إن أرقام الناتج المحلي قاتمة وتظهر قوة أزمة كورونا. كخبير اقتصادي، لم أر مثل هذه الأرقام من قبل”.

في إسبانيا، تقلص الناتج المحلي الإجمالي بنسبة 18.5 بالمئة مقارنة بالربع الأول، وهو أكبر انخفاض في الاتحاد الأوروبي. وبلغ انهيار إيطاليا 12.4 بالمئة وفرنسا 13.8 بالمئة. وانخفض إجمالي الناتج المحلي الإجمالي لدول الاتحاد الأوروبي بنسبة 11.9 بالمئة، بينما بلغ الانخفاض الإجمالي لدول منطقة اليورو 12.1 بالمئة في الربع الثاني.

وبدت الأوضاع سيئة أيضاً على على الجانب الآخر من المحيط الأطلسي. حيث انخفض الناتج المحلي الإجمالي للولايات المتحدة بنسبة 9.5 بالمائة مقارنة بالربع الأول.

توقعات السويد  

وستنشر السويد أرقام الناتج المحلي الأربعاء 5 آب/أغسطس، لكن التوقعات تبدو أفضل بكثير من الدول الأخرى. ويتوقع SEB انخفاضاً بنسبة 8 بالمئة خلال الربع الثاني مقارنة بالربع الأول، بينما تتوقع بنوك أخرى انخفاضاً يتراوح بين 7 و8.5 بالمئة.   

وقال توربيورن ايزاكسون كبير المحللين في بنك نورديا “يبدو أن أداء السويد كان أفضل من دول كثيرة خلال النصف الأول من العام. وبالمقارنة مع جيراننا في الشمال، فإن الفرق أصغر”.

وأضاف “كان الاقتصاد السويدي أحد الاقتصادات القليلة التي لم تنخفض على الإطلاق في الربع الأول. وخلال الربع الثاني، يبدو الانخفاض كبيراً هنا أيضاً، ولكن ليس بشكل كبير كما هي الحال في البلدان الأخرى”.