اكتظاظ السجون السويدية يؤجل محكومية حوالي 2700 مدان بجرائم مختلفة

CLAUDIO BRESCIANI / TT
Views : 2169

التصنيف

الكومبس – ستوكهولم: اضطرت مصلحة السجون السويدية، إلى تأجيل تنفيذ محكومية 2700 شخص مدان بجرائم مختلفة بسبب اكتظاظ السجون بالنزلاء، وعدم توفر مساحات كافية لهم.

ولفترة طويلة، كان هناك حد، يجب على أولئك الذين حُكم عليهم بالسجن الالتزام به لتقديم تقاريرهم إلى مصلحة السجون، وهي خلال مدة 50 يومًا كحد أقصى، قبل بضع سنوات تم رفع الحد إلى 75 يومًا، والآن تم رفعه إلى 100 يوم.

وقال Joakim Righammar مدير القسم في مصلحة السجون والمراقبة السويدية قال للتفزيون السويدي، ” إن سبب تغييرنا للحد الزمني يتعلق فقط بحالة الإشغال في السجون…إن اختيارنا لزيادة الحد، يمثل مشكلة بالطبع، وهو أمر نعتزم الابتعاد عنه في أسرع وقت ممكن، لكن في الوقت الحالي، لا نرى أي بدائل”.

وهذا يعني حسب قوله، أن عدد المدانين يخرجون إلى الشوارع أكثر من ذي قبل في انتظار بدء تنفيذ أحكامهم.

تظهر الإحصاءات الأولية من مصلحة السجون والمراقبة السويدية، أن عدد السجناء المدانين الذين يطلق سراحهم في المجتمع قد ارتفع – وهو أعلى رقم قياسي خلال فترة الإحصائيات، بين عامي 2018 إلى شهر يوليو 2020 بلغ عددهم 2696 بكفالة.

وقضت المحاكم في قضايا هؤلاء، بأنه من المقبول أن يخرج المجرمون، خلال الفترة بين الحكم والسجن، لكن فترة الحرية للسجناء الأطول تعني أيضًا زيادة خطر ارتكاب جرائم جديدة، وفقًا لدائرة السجون والمراقبة السويدية

وأشار Joakim Righammar إلى أن مصلحة السجون تبني حالياً 700 مكان جديد منذ العامين الماضيين، لكن هذا لا يكفي حقًا على حد تعبيره.