Bild: Pontus Lundahl/TT
Bild: Pontus Lundahl/TT
2019-12-19

 الكومبس – أخبار السويد: دعا الأمير دانيال، زوج ولية العهد الأميرة فكتوريا، إلى تعزيز ثقافة التبرع بالأعضاء، لإنقاذ حياة الآخرين، كاشفاً أن إيجاد كلية له قبل 10 سنوات كانت كفيلة بإنقاذ حياته.

وأكد في مقابلة مع التلفزيون السويدي، إنه حالياً يتمتع بصحة جيدة وقال، “بصفتي أحد الوالدين، لا يمكنني التفكير في أي شيء أسوأ من وجود طفل في حاجة إلى عضو ليعيش، والذي يمكن أن يكون متاحًا إذا كانت الرغبة في التبرع أكبر”.

ويشرح الأمير دانيال، كيف تم اكتشاف وجود مشاكل في كليته بالصدفة، عندما أخذ له الأطباء صورة الأشعة السينية، بعد إصابته في مباراة كرة قدم، حيث اكتشفوا وجود خلل بهما، وإنه لا بد من زرع كلية له بأسرع وقت.

واعتبر أن حصوله على كلية جديدة كان بمثابة حصوله على حياة جديدة.

وتابع “لا تتردد في التبرع بالأعضاء …إذا كنت على استعداد لاستقبال عضو جديد بجسدك، أو إذا كنت تريد أن يتوفر ذلك لأحد أفراد الأسرة أو الأصدقاء فيجب أن تسجل للتبرع، قد يستغرق الأمر دقيقة وهذا ما قد ينقذ حياة الكثيرين”.

وقام الأمير دانيال بزيارة، الطفل ألكساندر ريدغرن، الذي تلقى قبل أسبوع كلية جديدة من والدته شارلوتا تيلبوم

 

هنا يمكنك التسجيل للحصول على سجل التبرع: سجل التبرع للمجلس الوطني للصحة.

https://www.socialstyrelsen.se/donationsregistret

Related Posts