الإكثار من الخضار وتقليل اللحوم لإنقاذ الصحة والأرض

Fredrik Sandberg/TT Mer grönsaker, och då gärna mer av baljväxter. Det måste vi människor äta mer av för en hållbar utveckling. Som denna vegetariska chili med bönor.
Views : 2201

التصنيف

الكومبس – ستوكهولم: خلص تقرير جديد صادر عن مجموعة بحثية دولية قادتها السويد الى أن على البشر أن يغيروا من عاداتهم الغذائية، وذلك من أجل الحفاظ على الصحة وعلى كوكب الأرض الذي يعيشون عليه.

وبحسب التقرير، فإن على المرء مضاعفة كمية الخضروات والبقوليات في طعامه، وخفض كمية اللحوم والسكر الى النصف، مشيراً الى أن ذلك يمثل وصفة لنظام غذائي مفيد ومُستدام بيئياً.

ويرى القائمون على التقرير أن مثل هذا التحول في العادات الغذائية أمر ضروري عندما يصل سكان الأرض الى عشرة مليارات نسمة بحلول عام 2050 ومن أجل الا يعاني كوكب الأرض من أضرار كارثية.

ويساهم الإنتاج الغذائي بشكل كبير في استنزاف قدرات الأرض، ويجب أن يحدث تحول كلي فيما يتعلق بالطعام الذي يأكله الناس وكيفية انتاجه، بحسب ما أشار إليه 37 باحثاً دولياً في مقال نُشر في مجلة “لانست” العلمية، حيث قاموا ولأول مرة بوضع نظام غذائي مفيد ومُستدام لكوكب الأرض.

ويركز النظام الغذائي الجديد عل زيادة تناولنا للأطعمة النباتية وتقليل الأغذية الحيوانية.

وقالت الباحثة البيئية في جامعة ستوكهولم والأكاديمية الملكية للعلوم بياتريس كرونا للتلفزيون السويدي: “اللحوم الحمراء ومنتجات الألبان، هي للأسف السبب الأكبر في الإضرار بالصحة والمناخ. ليس على الجميع أن يصبحوا نباتيين، لكن من الضروري أن نقلل بشكل كبير من الاستهلاك اليومي للحوم”.

وأضافت، أن نصف السعرات الحرارية ينبغي أن نحصل عليها من الخضار والفواكه والنباتات الجذرية. وجزء كبير يجب أن يأتي من أنواع الحبوب المختلفة، مثل القمح والأرز والذرة وأنواع أخرى. ويجب أن يكون المصدر الرئيسي للبروتين، البقوليات، العدس والمكسرات، مقابل ذلك يجب خفض البروتينات الحيوانية الى حد كبير، وبنحو 14 غرام من اللحم لتناولنا يومياً.