الاتحاد الأوروبي يدعو دوله لتشديد القيود “على الفور” لمواجهة كورونا

(AP Photo/Michael Probst) TT
Views : 967

التصنيف

  الكومبس – أوروبية: اعتبر المركز الأوروبي لمكافحة الأمراض والوقاية منها، اليوم الخميس، أن سبع دول أوروبية بينها إسبانيا “تثير قلقا شديدا” مع احتمال ارتفاع عدد الوفيات فيها جراء مرض كوفيد-19.

والدول السبع هي إلى جانب إسبانيا، رومانيا وبلغاريا وكرواتيا والمجر وتشيكيا فضلا عن مالطا. وجاء في تقرير جديد لتقييم المخاطر صادر عن هذه الوكالة الأوروبية المكلفة مراقبة انتشار الأوبئة أن مجموعة الدول هذه تسجل فيها “نسبة أعلى من الحالات الخطرة أو تلك التي تستدعي دخول المستشفيات” مع ارتفاع في مستوى الوفيات “مسجل الآن أو قد يسجل قريبا”.

ودعا الاتحاد الأوروبي الخميس دوله الأعضاء إلى تشديد القيود “على الفور” في مواجهة بؤر جديدة للوباء للتصدي لموجة ثانية من تفشي الفيروس.

وقالت المفوضة الأوروبية لشؤون الصحة ستيلا كيرياكيدس خلال مؤتمر صحافي “على كل الدول الأعضاء اتخاذ إجراءات فورية وفي الوقت المناسب مع ظهور أولى المؤشرات إلى بؤر جديدة”.

وأضافت “قد تكون هذه فرصتنا الأخيرة لتجنب تكرار الوضع الذي شهدناه في الربيع الماضي”.

وسجلت في أوروبا أكثر من خمسة ملايين إصابة بفيروس كورونا وقد بدأت دول عدة إعادة فرض إجراءات إغلاق لوقف انتشار خارج عن السيطرة مجددا.

ومعدل الوفيات لم يعد إلى المستويات التي سجلت في وقت سابق هذه السنة، لكن الإصابات الجديدة ترتفع في الكثير من المناطق.

لكن كيرياكيدس التي يسعى مكتبها لتنسيق التحرك في مواجهة الوباء في الدول الـ27 الأعضاء حذرت من أن بعض المناطق بدأت ترفع القيود في وقت سابق لأوانه.

وأوضحت “هذا يعني بوضوح أن القيود التي فرضت لم تكن فعالة بما فيه الكفاية أو لم تفعّل أو تتبع كما يجب”.

وقالت “يجب أن نبقى متيقظين، هذه الأزمة لم تنته بعد. بالإضافة إلى ذلك فإن فصل الشتاء يشهد المزيد من الأمراض المرتبطة بأجهزة التنفس بما يشمل الإنفلونزا الموسمية”.

وتابعت أن حكومات الدول الأعضاء يجب أن تحارب التضليل الإعلامي بشأن الفيروس.

وحذرت من أن الدول يجب أن تتحرك بسرعة لمنع العودة إلى إغلاق تام جديد لأنه سيضر بالاقتصاد والتعليم والصحة العقلية للمواطنين.

AFP