الاتحاد الأوروبي يرفض الاعتراف بنتائج انتخابات بيلاروسيا

(أرشيفية) Foto: LARS LARSSON / TT / kod 10510

الكومبس – دولية: قرر الاتحاد الأوروبي عدم الاعتراف بفوز ألكسندر لوكاشينكو في الانتخابات الرئاسية المثيرة للجدل في بيلاروسيا 9 آب/أغسطس. ويستعد الاتحاد لفرض عقوبات على مسؤولين في البلد، بعد قمة رقمية استثنائية لقادة دول الاتحاد اليوم.  وفق ما نقلت TT.

ومن المقرر أن يفرض الاتحاد الأوروبي قريباً عقوبات على عدد كبير من الأفراد الذين يقفون وراء أعمال العنف والقمع وتزوير الانتخابات، كما قال رئيس مجلس الاتحاد الأوروبي تشارلز ميشيل بعد القمة.

وأعلن رئيس وزراء السويد ستيفان لوفين عقب  الاجتماع أن هناك اتفاقاً كبيراً بين قادة الاتحاد الأوروبي.

وقال لوفين في بيان “أنا وزملائي في الاتحاد الأوروبي ندين تصرفات نظام بيلاروسيا عقب الانتخابات الرئاسية في 9 أغسطس (آب)”. وأضاف “لم تكن الانتخابات حرة أو نزيهة. الاتحاد الأوروبي يدين التزوير الانتخابي والتهديدات والعنف والاعتقالات غير القانونية للمتظاهرين السلميين التي تتحمل الحكومة وسلطاتها مسؤوليتها”.

وكان لوفين قال قبل اجتماع الاتحاد الأوروبي إن الوضع في بيلاروسيا “له تأثير مباشر على أمن واستقرار منطقتنا”.

وأضاف “قد تكون الاتصالات التي جرت بين مينسك وموسكو وكيفية اختيار موسكو للتصرف أموراً حاسمة في المستقبل. علّمنا التاريخ أننا يجب أن نتابع ذلك عن كثب”.

وكان لوكاشينكو الذي يتعرض لضغوط شديدة على اتصال عدة مرات مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين الذي قال إنه مستعد لدعم النظام البيلاروسي عسكرياً، في إشارة إلى اتفاقية دفاع بشأن المساعدة المتبادلة.

 وبعد اجتماع الاتحاد الأوروبي، قال رئيس المجلس شارل ميشيل إن الكرملين أعلن من خلال تصريحات أن روسيا لن تتدخل عسكرياً في بيلاروسيا.

وكان العديد من القادة الأوروبيين، بمن فيهم ميشيل نفسه والمستشارة الألمانية أنغيلا ميركل والرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، على اتصال ببوتين في الأيام الأخيرة. وتركزت المحادثات على الحاجة إلى الحوار وإنهاء العنف في بيلاروسيا.

وفي برلين، تحدثت ميركل للصحفيين بعد قمة الاتحاد الأوروبي اليوم. وقالت “بالنسبة لنا، ليس هناك شك في حدوث تزوير كبير خلال الانتخابات (..) نقف مع المتظاهرين السلميين”.

وعلقت ميركل على بيان لوكاشينكو الصادر يوم الاثنين، بأن القائدين تحدثا عبر الهاتف. وأوضحت ميركل أن لوكاشينكو رفض المكالمة الهاتفية، مضيفة “هذا يؤسفني. لا يمكنك التوسط إلا عندما تكون على اتصال بجميع الأطراف”.