الاتفاق على تأسيس منتدى حواري بين الأكاديمية الإسلامية والكنيسة السريانية الأرثوذكسية في السويد

وفد من الأكاديمية الإسلامية في زيارة للكنيسة السريانية في السويد

الكومبس – خاص: قام وفد من الأكاديمية الإسلامية في السويد، اليوم الإثنين، يرأسه المشرف العام الشيخ صلاح الدين بركات، بزيارة غبطة البطريرك مار اغناطيوس افرام الثاني، بطريرك أنطاكيا وسائر المشرق للسريان الأرثوذكس الرئيس الأعلى للكنيسة السريانية الأرثوذكسية في العالم، وذلك في مقر الكنيسة السويدية الكبرى في ستوكهولم.
وعقب اللقاء صرح الشيخ صلاح الدين بركات، لـ الكومبس بأن اللقاء بين الأكاديمية الإسلامية مع غبط البطريرك، والسادة أصحاب النيافة الأجلاء، كان مثمرا، وساده جو من الألفة ينمّ عن تاريخ مشترك تحوي تفاصيله عبق المحبة والإخاء. وانبثق عن الاتفاق على عدة محاور منها:
1. تأسيس منتدى حواري مشترك بين الأكاديمية الإسلامية والكنيسة السريانية الأرثوذكسية في السويد.
2. يعمل هذا المنتدى على بناء جسور الثقة والتعاون والتفاهم المشترك بين السريان والمسلمين .
وفي ختام اللقاء التقطت صورة تذكارية تضم جميع ممثلي الطوائف المسيحية في السويد.
وفي سؤال لـ الكومبس حول أهمية هذا اللقاء والدوافع التي ساعدت على عقده، قال المشرف العام عن الأكاديمية الإسلامية في السويد:
“لقد رأينا خصوصاً في المناطق التي يكثر فيها المسلمين والسريان، أن هناك أحيانا نوع من الاحتكاك بين الجاليتين، وقد يكون ذلك مبنيا على خلفيات اتوا بها معهم من بلدانهم، أو على تجارب معينة، أدت الى هذه الأمور، وبشكل عام المنطلق هو أنه لابد من التواصل والتعامل مع كل الأقليات في السويد، من أجل، بناء المجتمع السويدي الجديد الذي يتيح الفرص للجميع مع الحفاظ على الخصوصية، لكي يعيش الجميع بسلام وأمن” وأضاف: “لا شك أن لرجال الدين دوراً كبيرا في التأثير بالمجتمع، لأن للدين مكانة كبيرة بين الأقليات في المهاجر، خاصة الأقليات التي كانت تشكل الأكثرية في بلدانها”