الادعاء يطالب بالسجن 7 سنوات على متهمٍ بجريمة اغتصاب منذ 25 عاماً

صورة للمدعي العام GÖTEBORG 20190513 Rättegången i så kallade "Billdalsfallet" åklagare Thomas Ahlstrand pratar med reportrar. En 58-årig man åtalad för grov våldtäkt på en åttaårig flicka i Billdal 1995. Mannen hittades via så kallad familjesökning i dna-registret, som polisen får använda efter en lagändring vid nyår. En litenrättspsykundersökning visar ingen störning Foto: Björn Larsson Rosvall / TT / kod 9200
Views : 2064

المحافظة

فسترا يوتالاند

التصنيف

الكومبس – يوتبوري: طلب ممثلو الادعاء الحكم سبع سنوات سجن لرجلٍ يشتبه في أنه اغتصب طفلة عمرها ثماني سنوات في عام 1995، وذلك بعد تغيير قانوني في كيفية استخدام الشرطة لقواعد بيانات الحمض النووي.

وتعود القضية إلى 25 سنة من الآن وبالتحديد أيلول سبتمبر 1995، عندما كانت الفتاة تقود دراجتها من المدرسة باتجاه منزلها حيث تعرض لها رجل وقام بأخذها بالقوة إلى غابة بيلدال في يوتبوري حيث اعتدى عليها واغتصبها.

في وقت سابق من هذا العام فقط، تم احتجاز شخص بالغ من العمر 58 عامًا للاشتباه في ارتكابه جريمة الاغتصاب، تبع ذلك ما يسمى بـ “البحث العائلي” في سجل الحمض النووي للشرطة، وربطه بالحمض النووي الموجود على اللباس الخاص بالفتاة في ذلك الوقت.

أصبحت “عمليات البحث العائلية” في قاعدة بيانات الحمض النووي للشرطة ممكنة بعد تغيير القانون الذي دخل حيز التنفيذ في 1 يناير كانون الثاني من هذا العام، وهذا يعني أن آثار الحمض النووي الموجودة في مسرح الجريمة يمكن استخدامها في بعض الأحيان لتعقب أقرباء المشتبه بهم المحتملين، وهو أمر لم تكن الشرطة قادرة على القيام به في السابق.

طلب الادعاء الحكم على الرجل بالسجن سبع سنوات في المحاكمة التي انتهت صباح الثلاثاء، ومن المتوقع صدور الحكم في الـ 21 من مايو أيار الجاري.

وقال المدعي توماس أهلستراند للتلفزيون السويدي “العقوبة على هذا النوع من الجرائم هي ثماني سنوات، لكن بالعادة يحصل المتهم على تخفيض بعد مرور وقت طويل على الجريمة قد تكون مدته سنة واحدة “

وأنكر الرجل الجريمة ولكنه كان متحفظًا أثناء الاستجواب والمحاكمة نفسها.

يذكر أنه، يبلغ قانون التقادم في السويد 25 سنة بالنسبة للجرائم التي يمكن أن تفرض عليها عقوبة السجن مدى الحياة.