الاقتصاد السويدي يشهد انكماشاً غير متوقع في الربع الثاني من 2019

الكومبس – اقتصاد: شهد الاقتصاد السويدي انكماشًا، غير متوقع، في الربع الثاني من عام 2019 مقارنة بالربع المماثل من العام الماضي، وفقًا لبيانات اقتصادية أولية صادرة عن مكتب الإحصاء السويدي.

وحسب تلك البيانات، فقد كان صافي الصادرات أضعف من المتوقع، وكان هناك انخفاض أكبر في الاستثمارات مما توقع معظم الخبراء.

وانخفض الناتج المحلي الإجمالي، بنسبة 0.1 في المئة خلال الربع الثاني مقارنة مع عام 2018، وفي الوقت نفسه، بلغ النمو السنوي 1.4 في المئة فقط، مقارنة مع توقعات البنك المركزي التي كانت عند 1.8 في المئة.

وفقد الكرون السويدي حوالي خمسة آورا مقابل كل من الدولار واليورو، ويمكن ملاحظة تأثيره في أعداد كبيرة من المقيمين السويديين الذين اختاروا البقاء في منازلهم خلال موسم العطلات الصيفية بدلاً من السفر إلى الخارج.

وتراجعت أسعار الفائدة في السوق، مع انخفاض الفائدة على سندات الحكومة السويدية لمدة عشر سنوات عند مستوى قياسي منخفض قدره -0.1 في المئة.

وقال أولي هولمغرين الاقتصادي في بنك SEB: “الأمل في أن نرى نمواً جيداً هذا العام كان على أساس أن الربع الثاني كان جيداً”.

وكان المركزي السويدي، قد توقع نموًا بنسبة 0.1 في المائة مقارنة بالربع الأول و 1.8 في المائة على أساس سنوي، بينما كانت توقعات الاقتصادين في بنك Nordea بنمو عند 0.2 في المائة و 1.9 في المائة على التوالي، في حين كانت توقعات SEB  عند 0.4 في المائة و 2.1 في المائة على التوالي.

وقال هولمغرن ” هذه علامة مقلقة بالنسبة للاقتصاد السويدي. وتؤكد أن النمو يتباطأ”، مضيفًا “إنه يحدث بشكل أسرع قليلاً وأكثر حدة مما توقعنا”.