البرلمان السويدي يبدأ مناقشة فضيحة تسرب المعلومات

Erik Simander/TT
Views : 1385

التصنيف

الكومبس – ستوكهولم:  يبدأ البرلمان السويدي اليوم مناقشة فضيحة تسريب المعلومات من مؤسسة المواصلات السويدية، التي أدت الى استقالة وزيرين من منصبهما، فيما لا زالت مطالب المعارضة بحجب الثقة عن وزير الدفاع باقية.

وأظهر تقرير حديث جرى إعداده في وزارة الدفاع، أن معلومات حساسة بخصوص الوزارة، يمكن أن تكون قد تسربت أيضاً الى خارج السويد.

وطلبت الوزارة في تقريرها من مؤسسة النقل، الإجابة على أسئلة حول ما هي المعلومات، التي يمكن أن تكون قد تسربت عن الوزارة في هذه الفضيحة.

وأكد التقرير على المعلومات، التي ذكرت بأن سجلات مؤسسة المواصلات لها صلة بسجلات الوكالات الأخرى.

ووفقاً للراديو السويدي، فإن معلومات حول الأمن والسلامة وعن نحو 100 سيارة مدنية تابعة لوزارة الدفاع، يمكن أن تكون قد تسربت أيضاً.

اجتماع غير عادي

وسيفتتح البرلمان دورته الجديدة في منتصف شهر ايلول/ سبتمبر القادم، الا أن لجنة الدفاع البرلمانية تعقد اليوم اجتماعا استثنائيا، على صلة بفضيحة تسريب المعلومات.

ودُعيا كل من سكرتير الدولة في وزارة الدفاع، يان ساليسرتاند والقائد العام للقوات المسلحة، ميكائيل بايدن لحضور الاجتماع.

وستأخذ اللجنة الدستورية بدورها، بنظر الاعتبار الطريقة التي تعاملت بها الحكومة الحالية والسابقة مع الأسلوب الذي اعتمدته مؤسسة المواصلات في معالجة المعلومات.