التضخم في السويد يقترب من الهدف المنشود للبنك المركزي

Foto: Magnus Hjalmarson Neideman/SvD/TT

الكومبس – اقتصاد: اتجه معدل التضخم في السويد لشهر نوفمبر، خطوة أخرى، نحو هدف البنك المركزي Riksbank في الوصول إلى مستوى 2%، حيث سجل نسبة 1.7% وهو ما كان ضمن توقعات البنك، لكنه أعلى قليلاً من توقعات محللي الأسواق.

ورأى كنوت هلبرغ، كبير الاقتصاديين في سويدبنك، أنه بات من المؤكد إلى حد ما بأن المركزي السويدي سيقوم برفع سعر الفائدة الأسبوع المقبل.

لكنه أوضح أنه، حتى موعد صدور محضر المركزي السويدي، بعد أسبوع، والذي يقرر فيه مستوى أسعار الفائدة، قد تحدث أخبار دولية تؤثر على هذه الخطوة، مثل نتيجة الانتخابات البرلمانية البريطانية، وما قد تتسبب في حالة عدم اليقين، حول خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي مرة أخرى، أو أن خلافات المحادثات التجارية بين الولايات المتحدة والصين قد تتفاقم مرة أخرى خلال الأيام القليلة المقبلة.  

ورأى المحللون، أن السبب وراء تسجيل معدلات التضخم في نوفمبر، رقماً أعلى من التوقعات يعود من بين أسباب عديدة إلى، الزيادات الكبيرة وغير المتوقعة على أسعار الملابس والأحذية والطعام ، وكذلك السلع المنزلية، جراء ارتفاع الطلب إلى حد ما من الأسر السويدية على تلك السلع ، مما يشير بدوره إلى أن الانكماش الاقتصادي المتوقع  قد لا يكون عميقًا، كما يخشاه الكثيرون، على الرغم من التباطؤ في نمو القطاع الصناعي السويدي.