التغييرات التي يشهدها مكتب العمل تؤثر بشدة على فرص توظيف العاطلين

essica Gow/TT Arbetsförmedlingen i Solna. Arkivbild.
Views : 2637

التصنيف

الكومبس – ستوكهولم: أشارت مراجعة لصحيفة داغينز نيهيتر السويدية، إلى أن التغييرات، التي تطرأ على مكتب العمل من تخفيض عدد الموظفين فيه، وإغلاق بعض فروعه، تضغط بقوة على أرباب العمل في القطاع الخاص والعاطلين عن العمل لفترة طويلة في الآن نفسه.

 وتوضح المراجعة، أن عدد المشاركين في مختلف أنواع مبادرات سوق العمل قد انخفض بنسبة 30 في المائة على الأقل في المتوسط ​​مقارنة بالعام السابق.

– وقالت Eeva Vestlund، رئيسة قسم التوظيف بمكتب العمل، إن التخفيضات في عدد الموظفين والميزانية كانت واسعة وهذا ما أثر على خدمات المكتب.

وتكمن المهمة الأساسية لمكتب العمل، منذ تأسيسه، في إدخال أكبر عدد ممكن من العاطلين عن العمل وذوي التعليم المحدود والفقراء إلى سوق العمل، ليصبحوا على المدى الطويل مكتفين ذاتياً.

ومع ذلك، فإن أرقام دائرة التوظيف، تشير إلى أن عدد التدابير والإجراءات المتخذة لمساعدة الباحثين عن عمل قد انخفض بشكل حاد.

 فوق حسابات DN فإن عدد المشاركين في أنواع مختلفة من مبادرات سوق العمل قد انخفض من 18000 مشارك إلى 7500 مشارك.

وتراجعت نسبة الدورات التدريبية في الشركات الخاصة، التي يؤمنها المكتب للعاطلين عن العمل بحوالي 40 في المائة.

كما قل بشكل ملحوظ عدد المنح المالية، التي يقدمها المكتب لأرباب العمل بغرض توظيف المزيد من العاطلين المسجلين.

 ويرجع سبب تقليص الأموال المخصصة لمكتب العمل إلى الميزانية، التي أقرها حزبا المحافظين والمسيحي الديمقراطي، بدعم من حزب سفاريا ديمكراتنا، والتي أدت إلى تسريح حوالي 3000 موظف وإغلاق 130 مكتبًا محليًا، وما زالت هناك عملية إعادة تنظيم كبرى جارية داخل مكتب العمل.

ويشكل العاطلون عن العمل لفترة طويلة، اليوم حوالي ثلثي الأشخاص البالغ عددهم 360.000 الذين تم تسجيلهم كباحثين عن عمل في خدمة التوظيف.