التوت البري يملأ الأغصان ولا عمال لجمعه

(أرشيفية) Foto: Fredrik Karlsson/ TT/Kod 1386
Views : 3704

التصنيف

الكومبس – ستوكهولم: سلط تقرير للتلفزيون السويدي الضوء على تأثر جمع التوت البري بأزمة كورونا رغم كثرته في بعض الأماكن هذا العام.

ولم تستطع شركات صناعة التوت البري جلب عمال من تايلند هذا العام نتيجة القيود المفروضة بسبب الوباء.  

وقال أولف هاغنير المسؤول في شركة لجمع التوت في قرية ستوده بضواحي مدنية سوندسفال  “سيكون عام قحط بالنسبة للشركة، إنه سيناريو محتمل”.

وتتوفر في مخازن التبريد بالشركة مساحات لآلاف الأطنان من التوت بعد عامين ضعيفين استنفدا المخزون. لذلك يعتبر موسم العام الحالي مهماً.

ويجمع العمال التايلنديون عادة 90 بالمئة من محصول التوت، لكن الشركة قررت عدم توظيف أي عمال من تايلند هذا العام.

وقال هاغنير “لسوء الحظ، هناك قيود في تايلاند، ما جعل الأمر صعباً جداً لجامعي التوت ولنا أيضاً”، مضيفاً “نضع أملنا في السكان المحليين”.

وأوضح “لدينا تقاليد قديمة في جمع التوت فهو معفي من الضرائب في السويد. وعلينا أن نستثمر في ذلك هذا العام. نأمل أن يقوم بذلك السكان المحليون والأوروبيون أيضاً وأن يبيعوا لنا ويعرفوا أنه من الممكن كسب بعض المال من قطف التوت”.